الجمعة 18/09/2020

الصحفيون الفرنسيون يتعرضون للطرد والاهانة بالمغرب, وحكومتهم على غير العادة تلتزم الصمت .

منذ 5 سنوات في 03/يوليو/2015 7

 رحلت السلطات المغربية اليوم الجمعة صحفيا يحمل الجنسية الفرنسية, إثر محاولته القيام بتحقيق مصور قرب الحدود الشرقية مع الجزائر .
وذكرت وكالة الأنباء المغربية، أنه “تم ترحيل مراسل صحفي مستقل، يحمل الجنسية الفرنسية الجمعة، عبر مطار وجدة-أنكاد في اتجاه بلده الأصلي”.
ولم تكشف السلطات المغربية عن هوية هذا الصحفي أو الوسيلة الإعلامية التي يعمل لصالحها، في حين أكدت السفارة الفرنسية أن لا علم لديها بترحيل صحفي فرنسي.
وكانت السلطات المغربية قد اعتقلت شهر فبراير المنصرم صحفيين فرنسيين في الرباط، وتمت مصادرة معداتهما بينما كانا داخل مقر “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان”، حيث كانا يعملان على وثائقي للقناة الفرنسية الثالثة، وتم ترحيلهما قسرا إلى فرنسا.
كما منعت السلطات المغربية ايضا ،اواخر شهر يناير فريقا صحفيا من “فرانس 24” العربية, من تصوير برنامج في قاعة اعتادت القناة استئجارها في الرباط، حيث قامت السلطات بمصادرة المادة المصورة لتعيدها في اليوم التالي بعد مشاهدتها.
وسبق لمنظمة “مراسلون بلا حدود” في مارس الماضي أن نددت ب”التضييق المستمر على الصحافة المستقلة”، معتبرة أن “الحرية الإعلامية في المغرب شهدت تراجعا على مدى الأشهر الماضية مع اتخاذ السلطات إجراءات صارمة بحق صحفيين”.
وصنفت المنظمة المغرب في المرتبة 136 في تقريرها السنوي حول حرية الصحافة الصادر في 2014، فيما تصنفه ” فريدوم هاوس” في المرتبة 147 من أصل 197 دولة، أي ضمن البلدان غير الحرة”.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق