الثلاثاء 20/10/2020

الرئيس الصحراوي يؤكد دعم الطرف الصحراوي ل “كريستوفر روس “, واستعداده لاستئناف المفاوضات.

منذ 5 سنوات في 22/نوفمبر/2015 11

أكد الرئيس الصحراوي السيد محمد عبد العزيز اليوم الاحد, دعم جبهة البوليساريو التام لمهمة المبعوث الشخصي الى الصحراء الغربية “كريستوفر روس”, واستعداه لاستئناف مسلسل المفاوضات المتوقف منذ 2012.
وابرز الرئيس الصحراوي في رسالة الى “بان كي مون” -حصل موقع صمود على نسخة منها- , ان دعوة الأمين العام للامم المتحدة إلى “مفاوضات حقيقية” في الأشهر القادمة، وأفق زيارته إلى المنطقة، يوفران فرصة لبعث المسلسل السياسي, من خلال إعادة الطرفين إلى طاولة المفاوضات”.
واوضح الرئيس الصحراوي “ان ذلك لن يكون أمرا يستحق العناء بدون فهم مسبق بأن تلك المفاوضات محدودة زمنيا، وجوهرية, ومتماشية مع مأمورية مجلس الأمن التي تطالب بالتوصل إلى حل سياسي يكفل تقرير المصير للشعب الصحراوي”.
وخاطب الرئيس الصحراوي “بان كي مون ” قائلا ” نحن نوجد في أزمة، والنزاع لا ينبغي أن يسمح له أن يستمر إلى الأبد, فالمسلسل الأممي الآن يوجد في حالة جمود تام، وهناك إحباط متزايد في أوساط الصحراويين في الصحراء الغربية, وفي مخيمات اللاجئين بسبب عدم التقدم في مسلسل تقرير المصير, وهذا، إضافة إلى ان الحضور المتنامي للعناصر المتطرفة، الإرهابية والإجرامية في منطقة الساحل والصحراء، يشكل خطرا معتبرا على الاستقرار والأمن في المنطقة المغاربية”.
وعبر الرئيس محمد عبد العزيز “عن عميق انشغال الشعب الصحراوي حيال فحوى خطاب الملك محمد السادس الأخير في مدينة العيون المحتلة في 6 نوفمبر 2015، في الذكرى الأربعين للغزو المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية”.
لقد كان الخطاب استفزازيا بطريقة مقصودة، ويهدف بطريقة واضحة إلى تجاوز المسلسل السياسي الأممي, إن إعلان الملك بأنه الآن يعجل وضع “نموذج تنموي للأقاليم الجنوبية” من اجل “إنهاء عملية إدماج هذه الأقاليم في الوطن الموحد”, لهو تأكيد آخر على عدم رغبة المغرب في احترام الوضع الدولي الحالي للصحراء الغربية كإقليم غير مسير ذاتيا، والمأمورية الواضحة والجلية الصادرة عن مجلس الأمن, والتي تنص على أن الوضع النهائي للصحراء الغربية يجب أن يحدد عن طريق مسلسل تقرير المصير , إن تصريح الملك هو في الحقيقة رفض للمسلسل السياسي الاممي, ولأي أفق لمفاوضات حقيقية وجوهرية”.
كما عبر الرئيس الصحراوي عن ” الانشغال حيال التصريح الأخير لوزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار, بأن المعرب لن يسمح للمبعوث الشخصي بالسفر إلى إقليم الصحراء الغربية, مؤكدا ان ذلك، يشكل رفضا واضحا لدور ومسؤوليات الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، ولمأمورية مجلس الأمن للتوصل إلى حل سياسي يمكن من مسلسل تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.
واكد الرئيس الصحراوي إن إعلان الوزير المغربي ” يشكل تدخلا سافرا في قدرة المبعوث الشخصي على القيام بمهمته، وخرقا للمادة 100 (2) من ميثاق الأمم المتحدة، الذي يتطلب احترام الدول الاعضاء للصفة الدولية الحصرية للمبعوث الشخصي ومهامه”.
وأوضح الرئيس الصحراوي ان “هذه التطورات غير مقبولة بالمرة، وأنها تحدي مباشر لدور ومسؤوليات الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، وليس أقلها واجبها تجاه تسوية النزاع بطريقة تفي ب”الإئتمان المقدس” الذي تدين به لشعب إقليم غير مسير ذاتيا, ينتظر مسلسل تصفية الاستعمار كما تفصله المادة 73 من الفصل 11 من ميثاق الأمم المتحدة.
الرئيس الصحراوي دعى الأمين العام للأمم المتحدة الى اتخاذ إجراءات, بشان التطورات الأخيرة التي يشهدها ملف القضية الصحراوية, وقال انه نظرا لإظهار المغرب بشكل متكرر وبإصرار, لنية سيئة خلال المسلسل التفاوضي، فان الأمانة العامة للأمم المتحدة مطالبة باتخاذ الإجراءات التالية:
– مطالبة ملك المغرب محمد السادس بأن يوضح بشكل فوري محتوى خطابه, ومطالبته بتأكيد التزامه بالتفاوض على مسلسل لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية، بما يتماشى والتوصيات العديدة لمجلس الأمن والجمعية العامة.
– استعمال سلطاتكم بموجب المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة , لإبلاغ مجلس الأمن الدولي بهذه التطورات الأخيرة, وبالوضع في الصحراء الغربية, والتوصية بأن يصدر مجلس الأمن بيانا يتبنى فيه ويدعم بشكل تام -دعوتكم لمفاوضات مكثفة ومباشرة بين الطرفين، بدون شروط مسبقة وبنية حسنة.
– إيضاح أنكم تتوقعون بأن يكون مبعوثكم الشخصي حرا في التنقل داخل الصحراء الغربية، انسجاما مع مأموريته والصفة الدولية لدوره.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق