الخميس 29/10/2020

الرئيس الصحراوي: وجود ملك المغرب في الصحراء الغربية يذكر العالم باحتلال عسكري لا شرعي، ارتكب أبشع الفظاعات والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

منذ 5 سنوات في 03/فبراير/2016 15

اكد الرئيس الصحراوي، السيد محمد عبد العزيز اليوم الاربعاء ” ان الزيارات التي يقوم بها ملك المغرب للصحراء الغربية المحتلة تدخل ضمن خانة الاستفزاز المتواصل وتحدي القانون الدولي .
وطالب الرئيس الصحراوي في رسالة بعث بها اليوم الى الأمين العام للأمم المتحدة-حصل موقع صمود على نسخة منها “بالتدخل العاجل واتخاذ كافة الإجراءات والخطوات اللازمة لمنع مثل هذه السلوكات الاستفزازية، التي تعكس استهتاراً بالقانون الدولي واستخفافاً بميثاق وقرارات الشرعية الدولية واحتقاراً صريحاً لجهود الأمم المتحدة وأمينها العام ومبعوثه الشخصي.
وقال الرئيس محمد عبد العزيز انه يجري الحديث عن زيارة محتملة لملك المغرب إلى الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية. ومرة أخرى، يعيش المواطنون الصحراويون تحت الاحتلال كابوس الحصار والتضييق والقمع والملاحقة والانتشار المكثف لمختلف تشكيلات قوات الاحتلال المغربي، بزيها العسكري والمدني، لتخنق الأنفاس في الأحياء والشوراع الصحراوية، بغرض منعهم من المطالبة السلمية بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير والاستقلال.
التدفق الملحوظ لمختلف أنواع الآليات، عسكرية ومدنية، من داخل المملكة المغربية أو من جدار الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية المحتلة، والحضور المتزايد لأجهزة القمع المغربية المختلفة، يجعل مدناً مثل العيون والداخلة تغص بمظاهر العسكرة والترهيب.
وينضاف إلى كل ذلك حملة دعائية شعواء تشنها دولة الاحتلال المغربي، عبر وسائطها المختلفة، وفي مقدمتها الإعلامية، حافلة بالشوفينية والعنصرية والتمييز والتهييج والتأليب والتحريض ضد كل ما هو صحراوي، تنذر بتطورات خطيرة تهدد حياة المواطنين الصحراويين، سواء داخل الأراضي المحتلة أو في جنوب المغرب أو في المواقع الجامعية.
وبما أن المغرب، بموجب القانون الدولي، لا يتمتع بأية سيادة على الأراضي الصحراوية المحتلة ولا حتى بحق الإدارة التي تعود للقوة الاستعمارية الإسبانية، فإن ما يقوم به ملك المغرب اليوم هو مجرد استعراض استعماري استفزازي لقوة احتلال غاشم، تعيث في الأرض والعباد فساداً وانتهاكاً لحقوق الإنسان وحصاراً ونهباً للثروات الطبيعية.
كل ذلك أمر خطير ومرفوض من طرف الشرعية الدولية ومن الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو، لكن الأخطر هو أن هذه الممارسات المقيتة تجري فوق بلد لم يتمتع بعد بحقه في تقرير المصير، يخضع لمسؤولية الأمم المتحدة، الحاضرة في عين المكان عبر بعثتها لتنظيم الاستفتاء، المينورسو.
واكد الرئيس الصحراوي ان وجود ملك المغرب اليوم في الصحراء الغربية يذكر العالم باحتلال عسكري لا شرعي، ارتكب أبشع الفظاعات والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، تؤكدها مئات التقارير والشهادات والمقابر الجماعية، بالشروع في التـقـتـيل والإبادة بأكثر الأساليب وحشية ودموية، بما فيها الدفن والحرق الجماعي والرمي من الطائرات العمودية والتصفية بالرصاص وتحت التعذيب، ناهيك عن حالات الاختطاف والاعتقال التعسفي والاختفاءات القسرية والاستيلاء على الممتلكات وتسميم الآبار وإبادة الثروة الحيوانية.
وأوضح الرئيس الصحراوي ان عرقلة دولة الاحتلال المغربي لجهود تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا، سواء بالحيلولة دون تنظيم استفتاء تقرير المصير أو الامتناع عن الشروع في المفاوضات أو التضييق على نشاط وتحركات مبعوثكم الشخصي، بل حتى محاولة التحكم في أجندة الأمين العام الأممي نفسه، وعرقلة زيارته إلى المنطقة، أمور بالغة الخطورة، وتقتضي رداَ أممياً واضحاً وصارماً.
وإزاء هذه التطورات طالب الرئيس الصحراوي الأمم المتحدة بالتدخل إزاء تطورات خطيرة، تعكس غياباً صارخاً للإرادة السياسية الصادقة في التوجه نحو الحل، والمضي في التعنت والتصعيد وزرع التوتر واللااستقرار في المنطقة من طرف دولة الاحتلال المغربي التي، مع الأسف الشديد، أصبحت اليوم من أكبر منتجي ومصدري المخدرات والإرهاب في العام.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق