الأحد 20/09/2020

الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز :  تصريح “بان كي مون” يفند المغالطات المغربية، ويقبر نهائياً ما يسمى بمشروع الحكم الذاتي .

منذ 5 سنوات في 05/نوفمبر/2015 15

 أكد رئيس  الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد محمد عبد العزيز اليوم الخميس في تصريح له أن ييان  الأمين العام للأمم المتحدة أمس الأربعاء بشأن وضع الصحراء الغربية القانوني هو بمثابة بطاقة حمراء في وجه الاحتلال المغربي، الذي يستعد ملكه لزيارة الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية ، مشيرا الى أنه يتزامن مع الذكرى الأربعين لانتهاك المملكة المغربية لقرارات الشرعية الدولية بغزوها العسكري للصحراء الغربية.
وأوضح الرئيس “إن هذا التصريح، السابقة من نوعه، يؤكد على المنطلقات التاريخية والقانونية التي تؤطر هذه القضية، بكون الصحراء الغربية ليست أرضاً مغربية، وأن وضعها النهائي لا زال مرتبطاً بتصفية الاستعمار، عن طريق تمكين الشعب الصحراوي من حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال”.
وأشار الرئيس الى” أن التصريح يفند بشكل قاطع كل الدعايات والمغالطات التي تروج لها المملكة المغربية، ويقبر نهائياً ما يسمى بمشروع الحكم الذاتي، لأنه، بتناقضه الكامل مع أبسط مقتضيات الشرعية الدولية، لا يوفر أي قاعدة لاستئناف المفاوضات”، مؤكدا  “أن الرسالة واضحة للمملكة المغربية التي ما انفكت تعرقل جهود الأمين العام ومبعوثه الشخصي، السيد كريستوفر روس، بالمماطلة والمراوغة والاستخفاف”.
واعتبر رئيس الجمهورية أن زيارة ملك المغرب إلى الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية “لا تعدو كونها هروباً إلى الأمام إزاء الإخفاقات ورفض المجتمع الدولي تزكية الاحتلال وصمود الشعب الصحراوي المنقطع النظير ورفضه للركوع خلال أربعين عاماً، وبالتالي ” فهي مجرد خطوة استفزازية تصعيدية”. يقول رئيس الجمهورية في تصريحه..
وأكد الرئيس أن جبهة البوليساريو تجدد استعدادها للدخول في مفاوضات جدية وبدون شروط مسبقة، من أجل التوصل إلى حل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال،مشيرا الى أنها  تسجل باهتمام  تصريح الأمين العام للأمم المتحدة، معتبرة  “أنه خطوة في الاتجاه الصحيح”..
وأضاف رئيس الجمهورية “أن جبهة البوليساريو  توجه نداءا إلى مجلس الأمن الدولي” للتجاوب مع الخلاصات التي توصل إليها الأمين العام، والإسراع في اتخاذ أنجع الخطوات التي تعجل بالحل العادل، على أساس ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها القرار 1514.
ودعا الرئيس الصحراوي مجلس الأمن “إلى تحمل مسؤولياته لوضع حد لتعنت الطرف المغربي ورفضه التجاوب مع جهود الأمم المتحدة وقرارات الاتحاد الإفريقي، وبالتالي “فالمجلس مدعو لتجنيب المنطقة المخاطر التي تهدد السلم والاستقرار، التي أشار إليها تصريح الأمين العام، السيد بان كي مون”  يقول رئيس الجمهورية.
نقلا عن وكالة الانباء الصحراوية

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق