الخميس 24/09/2020

الحكومة السويدية تشارك في ندوة حول الثروات الصحراوية بداية شهر يوليو المقبل

منذ 5 سنوات في 15/يونيو/2015 9

قررت الحكومة السويدية المشاركة في ندوة حول الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية ومسؤولية السويد, تنظمها منظمات سويدية في الفاتح يوليو المقبل بالعاصمة “استوكهولم” .
وحسب بيان لمركز اولف بالم –حصل موقع صمود على نسخة منه- فان الحكومة ستشارك بوفد تقوده “أنيكا سودر ” كاتبة الدولة في الشؤون الخارجية بالسويد، وستناقش الندوة التي تنظم من طرف مركز “اولف بالم”، منظمة ايماوس، ومجموعات افريقيا، مسؤولية السويد تجاه الثروات الصحراوية, والاجراءات التي تتخذها ضد الشركات السويدية العاملة بالمغرب في مجالات الاتصالات.
وتدخل مشاركة الحكومة في هذه الندوة ضمن الاهتمام الذي توليه الحكومة السويدية للقضية الصحراوية, والذي تجسد بتعيين السيد “فريديك فلورين” سفيرا مكلفا ب”دراسة سياسة السويد بشأن الصحراء الغربية”, حيث اكد في اول تصريح له أن السويد له “مواقف متقدمة من دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير, وهو من المدافعين عن سيادته على مقدراته الاقتصادية وثرواته الطبيعية”.
وكانت وزيرة الخارجية السويدية السيدة “مارغو فالستروم” كشفت في ماي الماضي ان الحكومة السويدية, تعكف حاليا على مراجعة سياستها الخارجية تجاه القضية الصحراوية, ومسألة الاعتراف بالجمهورية الصحراوية.
واوضحت رئيسة الدبلوماسية السويدية في رسالة الى البرلمان السويدي -حصل موقع صمود على نسخة منها- ان توصيات هامة حول القضية الصحراوية ستكون جاهزة قريبا دون ان توضح طبيعة تلك التوصيات.
وذكرت الوزيرة ان التقييم الذي شرع في اعداده يتضمن مقترحات, بخصوص الضغط لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير، والمساعدات المقدمة الى اللاجئين الصحراويين, وقضية الشراكة الاوروبية المغربية, خاصة الاتفاقيات التي ستناقش وتتضمن الصحراء الغربية.
ولمحت الوزيرة الى قضايا اخرى هامة مدرجة ضمن التقييم دون ذكرها, في اشارة الى مسالة الاعتراف بالدولة الصحراوية, والتي تحتاج الى دراسة معمقة قبل اتخاذ قرار بشأنها.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق