الأربعاء 23/09/2020

الحكومة الألمانية تشاطر انشغالات نواب البرلمان حول أوضاع حقوق الانسان في الأراضي الصحراوية المحتلة

منذ 5 سنوات في 22/فبراير/2016 9

أكد “غونتر كرينغز” كاتب الدولة لدى وزارة الداخلية الألمانية المكلف بالشؤون البرلمانية “انه يشاطر انشغالات نواب البرلمان الألماني بخصوص أوضاع حقوق الانسان بالأراضي الصحراوية حسبما علم موقع صمود من مصدر مطلع.
وخلال نقاش احتضنه البرلمان الألماني نهاية الأسبوع الماضي, أعرب عدد من النواب عن انشغالهم بخصوص تدهور أوضاع حقوق الانسان بالأراضي الصحراوية المحتلة.
وفي رده على أسئلة النواب,أكد المسؤول الالماني انه يشاطر انشغالات النواب, مؤكدا انه من حقهم الاحتجاج خاصة إذا كان الامر يتعلق بانتهاكات لحقوق الانسان.
وأعرب النواب خلال النقاش الذي كان حول مشروع قانون ان الانتهاكات التي يرتكبها النظام المغربي ضد المدنيين الصحراويين ونشطاء حقوق الانسان فضلا عن الاحتجاجات المتواصلة في الإقليم تثبت ان المغرب لا يمكن تصنيفه ضمن البلدان الأمنة.
وذكر النواب ان النظام المغربي يواصل منع المراقبين والصحافة الدولية من ولوج المنطقة, بل وصل الامر الى حد تهديد المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس من زيارة الصحراء الغربية.
وامام هذا الامر يؤكد النواب ان الحكومة الألمانية مطالبة بانتهاج الصرامة ضد النظام المغربي.
وطمان المسؤول الألماني نواب البرلمان الألماني ان الاتفاقيات والقوانين لن تشمل الأراضي الصحراوية المحتلة, وبالتالي فعندما يتم نقاش وضع المغرب فان الامر يتعلق بحدوده المعترف بها دوليا.
للاشاراة اكدت وثيقة أعدتها منظمة “برو أزيل” التي تعنى بشؤون اللاجئين ” ان المغرب الذي يحتل الصحراء الغربية منذ 1975 يمارس التعذيب والقمع ضد نشطاء حقوق الانسان والمدنيين الصحراويين.
وابرزت الوثيقة-حصل موقع صمود على نسخة منها-والتي تتناول مقترحات الى البرلمان الألماني حول صياغة مشروع حول قانون يحدد “الجزائر والمغرب وتونس كدول امنة ” وعلاقة ذلك باستقبال اللاجئين القادمين منها، من المقرر عرضه على البرلمان الألماني ” ان النظام المغربي يمارس أساليب التعذيب ضد الصحراويين ويستخدم القوة المفرطة لمنع المظاهرات والاحتجاجات السلمية.
وأوضحت الوثيقة ان استمرار نزاع الصحراء الغربية كاف لتصنيف المغرب ضمن البلدان غير الأمنة.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق