الأثنين 21/09/2020

الجزائر تدين المحاولات الرامية الى افشال إرادة المجموعة الدولية وتدعو الى الإسراع في تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير

منذ 5 سنوات في 01/مارس/2016 16

ادان وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الجزائري السيد رمطان لعمامرة اليوم الثلاثاء بجنيف, المحاولات الرامية الى افشال جهود المجموعة الدولية لحل القضية الصحراوية.
وابرز رئيس الدبلوماسية الجزائرية في خطاب القاه امام مجلس حقوق الانسان -حصل موقع صمود على نسخة منه-, ان الشعب الصحراوي اخر مستعمرة افريقية لازال محروما من ممارسة حقه في تقرير المصير منذ 1975.
وأوضح لعمامرة “ان المحاولات الرامية الى افشال إرادة المجموعة الدولية, لا يجب ان تلهينا عن الهدف الحتمي المتمثل في التوصل الى حل وفق الشرعية الدولية “.
وبهذا الخصوص فان البعثة التي أرسلها المفوض السامي لحقوق الانسان السنة الماضية الى التراب الصحراوي, تعد بمثابة مؤشر إيجابي.
واكد الوزير ان الجزائر لم ولن تدخر أي جهد لتقديم دعمها لعمل الأمين العام ومبعوثه لشخصي كريستوفر روس، من اجل تسوية عادلة ونهائية لهذا النزاع, من خلال استفتاء تقرير مصير حر وفق الشرعية الدولية .
وكان مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة, عمم تقارير حول الانتهاكات المغربية لحقوق الانسان في الأراضي الصحراوية المحتلة، حسبما علم موقع صمود من مصدر مطلع.
واكد المصدر ان التقارير التي ستناقش خلال الدورة الحالية التي انطلقت اليوم الاثنين, تتعلق بتقرير قدمته منظمة فرنسا الحريات, حول انتهاك المغرب للحقوق الثقافية للشعب الصحراوي، وتقرير حول الممارسات المغربية وأساليب التعذيب, المنتهجة من طرف النظام المغربي ضد المدنيين الصحراويين, مقدم من طرف منظمات حقوقية اسبانية، بالإضافة الى تقارير حول ما يتعرض له الأطفال وفئة المعاقين بالاراضي الصحراوية المحتلة, مقدم من طرف منظمات حقوقية مختصة.
ويبرز المصدر انه من المنتظر ان ترافع عدة دول عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، كما سيتم فضح الأوضاع المتدهورة في الأراضي الصحراوية المحتلة, من خلال مشاركة وفد حقوقي صحراوي.
ويعقد المجلس الأممي في أيامه الثلاثة الأولى جلسته رفيعة المستوى, والتي يستمع فيها إلى كلمات من أكثر من 30 وزيرا للخارجية, إضافة إلى وزراء للعدل وحقوق الإنسان من دول العالم, كما يستمع في يومه الأول إلى استعراض شامل عن حقوق الإنسان في العالم, من المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة “زيد رعد الحسين”.
كما يحضر الدورة الامين العام للامم المتحدة السيد “بان كي مون”, الذي يستعد لزيارة مخيمات اللاجئيين الصحراويين والاراضي الصحراوية المحررة.
وارتفع عدد الدول المعترفة بالجمهورية الصحراوية داخل مجلس حقوق الانسان الى 19 بلدا , حيث يضم في عضويته حاليا: الجزائر، جنوب افريقيا، نيجيريا، غانا ، ناميبيا ، بوليفيا، الكونغو ،بوتسوانا، السلفادور، المكسيك، كوبا، الباراغواي.، الاكوادور، بنما بوروندي، فنزويلا ، إثيوبيا ، فيتنام، وكينيا.
وتوجد كذلك في المجلس عدد من الدول التي تحظى فيها القضية الصحراوية بدعم واسع، ألمانيا، سويسرا، سلوفينيا, والمملكة المتحدة التي دافعت باستمرار داخل مجلس الأمن عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق