السبت 19/09/2020

التقرير الأدبي: الحديث عن الكفاح المسلح ليس مجرد ورقة للتلويح أو التهديد أو المزايدة إنه واجب مقدس وحق مؤسس

منذ 5 سنوات في 16/ديسمبر/2015 9

أوضح التقرير الادبي المقدم الى المؤتمر الرابع عشر للجبهة ان “الكفاح المسلح ليس مجرد ورقة للتلويح أو التهديد أو المزايدة. إنه أكثر من ذلك بكثير. إنه واجب مقدس وحق مؤسس. واجب على كل صحراوي وصحراوية مؤمن بأهداف الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب في التحرير والاستقلال.
وأبرز نص التقرير الادبي –حصل موقع صمود على نسخة منه-“ان حق الكفاح المسلح حق تشرعه قرارات الأمم المتحدة للشعوب والبلدان المستعمرة، بل وتطلب من دول العالم دعمها ومساندتها في ذلك الكفاح.”
وإذا كان التعاون مع الجهود الدولية لإيجاد حل سلمي وعادل هو خيار قائم اليوم، فإن وقف إطلاق النار لا يعني نهاية حرب التحرير التي ستظل متواصلة، بكل السبل المشروعة، بما فيها استئناف الكفاح المسلح، حتى زوال مسبباتها وتحقيق أهدافها.
واكد التقرير ان الصحراويين ليسوا دعاة حرب، ولكننا لا نتمنى أن تـُفرض علينا مرة أخرى، كما فـُرضت علينا سنة 1975، بسبب الغزو العسكري المغربي لبلادنا. ومن هنا فإننا نطالب بأن تتحمل الأمم المتحدة كامل مسؤوليتها في التعجيل بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وتمكين الشعب الصحراوي من حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال”.
وطالب التقرير الأمم المتحدة بالقيام بواجبها كمسؤولة عن الإقليم بإيجاد آلية لحماية حقوق الصحراويين ووقف نهب ثرواتهم الطبيعية وإزالة جدار الاحتلال المغربي وإطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك، ضحايا المحكمة العسكرية الجائرة، وكل المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية ، والكشف عن مصير أكثر من 651 مفقوداً صحراوياً لديها.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق