الأربعاء 23/09/2020

التصعيد المغربي بمنطقة الكركرات: الأمم المتحدة تدرس أساليب الرد على انتهاك المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار .

منذ 4 سنوات في 16/أغسطس/2016 12

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء انها تقوم حاليا بتقييم الوضع في منطقة “الكركرات” والذي نتج عن انتهاك المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991.
وكشف نائب الناطق الرسمي باسم الأمين العام ” فرحات حق” ان الأمم المتحدة تجري حاليا اتصالات مكثفة مع المغرب وجبهة البوليساريو لتحديد الوقائع حول انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار.
واكد المسؤول الاممي ان بعثة المينورسو ستقوم بنشر افرادها العسكريين اذا كانت هناك ضرورة لذلك تماشيا مع الولاية التي كلفت بها من طرف مجلس الامن الدولي .
واستدعت جبهة البوليساريو الاثنين، رئيس مكتب بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، في تيندوف، الدكتور يوسف جديان، وابلغته بالاحتجاج القوي لقيادة جبهة البوليساريو على الخرق المغربي السافر، الخطير وغير المسبوق لبنود اتفاق وقف إطلاق النار، المبرم بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، تحت رعاية الأمم المتحدة، فيما وجه الرئيس الصحراوي السيد ابراهيم غالي رسالة عاجلة الى الامين العام للامم المتحدة السيد بان كي مون .
وقد تجلى هذا الخرق في خروج تشكيلات عسكرية مغربية، ابتداءً من يوم 11 أغسطس 2016، إلى خارج جدار الاحتلال وتواجدها في الشريط العازل المحاذي للجدار، المحظور من طرف الأمم المتحدة على الجيشين المغربي والصحراوي، حيث تقوم قوات الاحتلال هذه بالسطو على ممتلكات المواطنين العزل.
وطالبت السلطات الصحراوية الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها كاملة، كونها هي المسؤولة عن المنطقة، ويتعين عليها بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي منع أي خرق لبنود اتفاق وقف إطلاق النار، والإسراع باتخاذ الخطوات الضرورية لردع ومنع مثل هذا العمل الاستفزازي.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق