الثلاثاء 29/09/2020

البرلمان الهولندي: توجيه أسئلة للحكومة حول موقفها من عمليات طرد المراقبين الدوليين من الصحراء الغربية

منذ 5 سنوات في 07/فبراير/2016 14

تلقت الحكومة الهولندية يوم الجمعة الماضي أسئلة موجهة من البرلمان حول موقفها حيال منع المغرب للمراقبين الدوليين من زيارة الأراضي الصحراوية المحتلة ، حسبما علم موقع صمود من مصدر مطلع.
وطالبت الأسئلة الموجهة من طرف نواب حزب ” الديمقراطيون 66 ” وزير الخارجية الهولندي بتوضيحات حول طرد مجموعة من الطلاب من بينهم رعية هولندية من الصحراء الغربية نهاية شهر جانفي الماضي.
وابرزت الوثيقة-حصل موقع صمود على نسخة منها-ان المغرب لا يحق له منع الوفود من زيارة الصحراء الغربية انطلاقا من كونها أراضي لازالت تحت الاستعمار.
وطالبت الوثيقة وزير الخارجية الهولندي بالاحتجاج لدى السلطات المغربية والضغط لعدم تكرار الحادث والسماح للمراقبين بحرية التنقل والحركة في الصحراء الغربية.
وتلقت الحكومة النروجية الأسبوع الماضي أسئلة مكتوبة وجهت الى وزير الخارجية السيد “بورغ بريند”من طرف أعضاء في البرلمان للمطالبة توضيحات حول طرد وفود تمثل منظمات نروجية من الصحراء الغربية، حسبما علم موقع صمود من مصدر مطلع.
وطالبت الأسئلة وزير الخارجية النروجي قريبا، الحكومة النروجية برد حازم حول منع النشطاء النروجيين من طرف النظام المغربي الذي يحتل الصرحاء الغربية بالقوة.
وأوضحت الأسئلة ان طرد المراقبين من الصحراء الغربية يؤكد بالملموس المخاوف المعبر عنها بخصوص تدهور أوضاع حقوق الانسان.
وفي رده أوضح وزير الخارجية النرويجي السيد “بورغ بريند” أن المجتمع الدولي لا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية كونها أراضي لازالت تنتظر تصفية الاستعمار.
وابرز رئيس الدبلوماسية النرويجية في رد مكتوب أن حكومة بلاده على غرار دول العالم ترفض إعلان المغرب ضم الصحراء الغربية.
وحث وزير الخارجية النرويجي النظام المغربي الى ممارسة الشفافية فيما يتعلق بزيارة الوفود في إشارة إلى تكرار منع الوفود الداعمة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.
وبهذا الخصوص كشف المسؤول النرويجي ان بلاده طلبت من الرباط توضيحات حول طرد وفود نرويجية من الصحراء الغربية، مضيفا ان القضية الصحراوية بمختلف جوانبها ستكون إحدى المواضيع الرئيسية التي سيناقشها خلال الايام المقبلة مع الوزيرة المغربية المنتدبة في الخارجية خلال زيارتها للنرويج.
للإشارة قام النظام المغربي منذ ايام بأكبر عملية طرد ضد ناشطين في مجال السلام يمثلون عدة دول أوربية” ويتعلق الامر بطرد أكثر من 56ناشطا نرويجيا بالإضافة الى07 نشطاء من السويد وهولندا وكندا والولايات المتحدة طردوا من الصحراء الغربية خلال اليومين الماضيين”.
وكان الوفد الذي يعتبر الأكبر من نوعه ينوي الاطلاع على أوضاع حقوق الانسان بالأراضي ولفت الانتباه الى القضية الصحراوية وإظهار الدعم للنشطاء الصحراويين الذين يناضلون من أجل الاستقلال”.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق