الخميس 24/09/2020

البرلمان السويدي: الحكومة السويدية مطالبة بممارسة كافة الضغوط الممكنة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية

منذ 5 سنوات في 25/فبراير/2016 12

حظيت القضية الصحراوية باهتمام خاص لدى مناقشة البرلمان السويدي  امس الأربعاء بيان السياسة الخارجية للحكومة السويدية لسنة 2016 الذي عرضته وزيرة الخارجية مارغوت والستروم حسبما أفاد مصدر مطلع لموقع.

وخلال النقاش الذي تميز بحضور ممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد بالسويد ” طالب عدد  من النواب الحكومة السويدية بجعل القضية الصحراوية ضمن أولوياتها الدبلوماسية خاصة مع إصرار النظام المغربي على عرقلة الجهود الدولية الهادفة إلى حل القضية الصحراوية.

النائبة “لوتا جونسون”  أكدت على ضرورة ممارسة الحكومة السويدية لكافة الضغوط الممكنة على المغرب للامتثال للقرارات الدولية والسماح بتنظيم استفتاء لتقرير المصير بالصحراء الغربية.

وأوضحت البرلمانية أن الاستفتاء يظل الآلية الوحيدة القادرة على تلبية تطلعات الشعب الصحراوي في ممارسة حقه المشروع في تقرير المصير.

وناشدت البرلمانية الحكومة السويدية إلى الإسراع في تطبيق قرار لبرلمان الداعي إلى الاعتراف بالجمهورية الصحراوية .

ودعت “لوتا جونسون” الحكومة إلى دعم المطالب الملحة بتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو في الصحراء الغربية وتكثيف الدعم للاجئين الصحراويين.

من جانبها أكدت النائبة “جوليا كرونليد ” أن العراقيل المغربية ساهمت في إطالة أمد النزاع في الصحراء الغربية وحالت دون تطبيق القرارات الأممية الداعية الى تنظيم الاستفتاء.

وقالت البرلمانية انه امام هذا الوضع، فان قرار الاعتراف بالجمهورية الصحراوية سيكون حاسما ويعطي مزيد من الامل للشعب الصحراوي.

ودعت البرلمانية الحكومة السويدية الى مكافأة الشعب الصحراوي الذي يقود انتفاضة سلمية ضد احتلال بلاده ويعارض اللجوء الى العنف لاسترجاع حقوقه المشروعة.

بدوره  أكد النائب ” هاغن سفينيلينغ” عن حزب اليسار السويدي ” انه مع مرور الزمن بات واضحا للعالم الطرف الذي يعرقل مساعي الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء لتقرير المصير بالصحراء الغربية.

ودعا النائب الذي تحدث باسم حزب اليسار الحكومة إلى الضغط على المغرب الذي يحتل الصحراء الغربية منذ عقود للانصياع للشرعية الدولية وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة.

وتأسف النائب السويدي لتأجيل الحكومة السويدية قرار الاعتراف بالجمهورية الصحراوية رغم الإجماع الذي حظى به على المستويين الرسمي والشعبي .

وطالب النائب السويدي بممارسة ضغط حقيقي على المحتل المغربي من خلال اشتراط التعاون الاقتصادي بامتثاله للقانون الدولي والسماح بتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية.

للإشارة جددت الحكومة السويدية خلال الجلسة البرلمانية , تمسكها القوي بدعم تطلعات الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
وكشفت وزيرة الخارجية السويدية “مارغوت والستروم” في بيان السياسة الخارجية لسنة 2016 , ان الحكومة ستكثف دعمها لجهود الأمم المتحدة في الصحراء الغربية, الهادفة الى التوصل الى حل يلبي تطلعات الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وأعلنت رئيسة الدبلوماسية السويدية في الخطاب الذي ألقته  امام البرلمان السويدي, ان حقوق الانسان ستكون من أولويات الحكومة, حيث سيعين سفير ا مكلف بهذا الملف.

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق