الأحد 27/09/2020

البرلمان الأوروبي : إخطار بصفة “طارئة” المؤسسات الأوروبية حول الوضع الخطير في الصحراء الغربية.

منذ 4 سنوات في 06/أبريل/2016 26

أعربت المجموعة البرلمانية المشتركة “السلم للصحراء الغربية” أمس الثلاثاء في بروكسل, عن “انشغالها العميق” بشأن تنفيذ مخطط السلام من اجل تقرير مصير الشعب الصحراوي, على ضوء التطورات الأخيرة في المنطقة.
وصرح الوزير الصحراوي المنتدب لدى أوروبا “محمد سيداتي” لوكالة الانباء الجزائرية أن “المجموعة البرلمانية الأوروبية المشتركة, اجتمعت للتعبير عن تضامنها و تعاطفها مع الشعب الصحراوي, و خاصة لإبداء انشغالها العميق بخصوص هذه السياسة الخطيرة التي ينتهجها المغرب في الصحراء الغربية”.
و قررت المجموعة التي اجتمعت برئاسة البرلماني الأوروبي الألماني “نوربيرت نوسر “, إخطار بصفة “طارئة” المؤسسات الأوروبية و خاصة مجلسها و مفوضيتها حول الوضع في الصحراء الغربية.
واجمع البرلمانيون الأوروبيون “سلوفين ايفو فاجل” و “بالوما لوبز” (اسبانيا) و “بوديل فاليرو “(السويد) ,على ضرورة مطالبة الاتحاد الأوروبي ب”القيام بدور إيجابي أكثر في هذا النزاع” من خلال التدخل “لجعل المغرب يحترم منهج الشرعية” , و كذا من خلال إبداء “دعم صريح و واضح لجهود الأمم المتحدة”.
و بعد أن ابدوا اهتمامهم بالزيارة التي قام بها الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة إلى المنطقة في بداية شهر مارس, اعتبر أعضاء المجموعة البرلمانية الأوروبية المشتركة أن ذلك سيساهم في ترقية المسار الاممي, و الدور المناط بالأمم المتحدة في تسوية نزاع الصحراء الغربية.
وعكف أعضاء المجموعة خلال هذا اللقاء, على دراسة عدد من المواضيع في سياق يتميز بتصعيد من طرف المغرب, على اثر طرد مستخدمي بعثة الأمم المتحدة من اجل تنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية, و التشكيك في مسار السلم الاممي.
و أكد محمد سيداتي أن الجانب السياسي الدبلوماسي حظي باهتمام البرلمانيين الأوروبيين, عشية صدور تقرير الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة حول الصحراء الغربية مضيفا أن “المجموعة البرلمانية الأوروبية المشتركة أبدت اهتماما كبيرا بهذا الموضوع, و هي تتابع بدقة التطورات الجارية, و تذكر دوما بأسس هذه القضية التي تعد مسالة تصفية استعمار , و حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”.
وحسب الوزير الصحراوي فان قضية الصحراء الغربية من “مسؤوليات الاتحاد الأوروبي الذي يعد المغرب شريكا له, حيث يستفيد هذا البلد من مساعدات الاتحاد الذي يجب أن يضغط عليه للرجوع الى القانون الدولي”.
كما اعدت المجموعة المشتركة برنامجا حول المحاور والانشغالات المختلفة ذات الطابع الانساني, والمتعلقة بحقوق الانسان في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية.
وقررت المجموعة اخطار المفوضية والمجلس “لوضع حد لهذه الضغوطات والممارسات القمعية في الصحراء الغربية”.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق