الأحد 27/09/2020

الامم المتحدة ابلغت البوليساريو انها “لم تلحظ تواجدا عسكريا أو معدات عسكرية”, وتعد بانها ستواصل “تقصي الحقائق” .

منذ 4 سنوات في 19/أغسطس/2016 12

قال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق إن البعثة الأممية “نشرت في 16 و17 أغسطس وسائل برية وجوية للتحقيق في الاتهامات حول انتهاكات في الجزء الجنوبي الغربي من الصحراء الغربية قرب موريتانيا”.
وأضاف أن البعثة “لم تلحظ تواجدا عسكريا أو معدات عسكرية” بل فقط “آليات مدنية تعبر الجدار” /
وأشار فرحان إلى أن البعثة الأممية أبلغت جبهة البوليساريو بـ”النتائج الأولية لتحقيقها” وستواصل محاولة “تقصي الحقائق”.
وكان رئيس الجمهورية الامين العام للجبهة ابراهيم غالي قد اكد في رسالة الى الامين العام للامم المتحدة ان  قوات الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية، شرعت ابتداءً من يوم 11 أغسطس 2016، بشكل متكرر، في تجاوز الجدار العسكري المغربي، وذلك في منطقة الكركرات، التابعة لقطاع بئر قندوز.
وقد حشدت القوات المغربية وحدات عسكرية، قامت باختراق الجدار من النقطة المذكورة، مدعومة بمعدات للنقل والهندسة العسكرية ومرفوقة باستطلاع جوي.
معتبرا أن قيام المملكة المغربية بهذا التحرك يشكل خرقاً جديداً وخطيراً للاتفاقية العسكرية رقم 1 من اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، في 6 سبتمبر 1991.
داعيا الى ” التحرك العاجل من الأمم المتحدة لاتخاذ الإجراءات العقابية الفورية، والحيلولة دون تفاقم الأوضاع إلى ما لا تحمد عقباه، ووضع حد عاجل لمثل هذه السلوكات المغربية التي تمس في العمق من مصداقية مجلس الأمن الدولي، وتهدد بشكل جدي بنسف جهود التسوية”

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق