الأثنين 30/11/2020

الاعلام الروسي: جبهة البوليساريو جاهزة لخوض حرب طويلة ضد المغرب وإلحاق هزائم بقواته.

منذ أسبوع واحد في 21/نوفمبر/2020 2347

اكدت وسائل اعلام روسية اليوم السبت ان جبهة البوليساريو جاهزة لخوض حرب طويلة ضد المغرب مثلما فعلت بعد الغزو المغربي للصحراء الغربية.

وفي مقال معزز بصور لعتاد الجيش الصحراوي نشرته وسائل اعلام روسية تم التأكيد ان الجيش الصحراوي نجح خلال الحرب الأولى في الصحراء الغربية من الحاق هزائم كبيرة بالجيش المغربي.

وأكدت وسائل الاعلام الروسية ان الجيش الصحراوي كبد القوات المغربية المتكون من 100 ألف جندي خسائر فادحة خلال المعارك التي وقعت خلال سنوات الثمانينات.

وأبرز المقال انه ورغم التفوق المغربي في الجنود والعتاد الا ان قوات الجيش الصحراوي نجحت في شل امدادات الفوسفات وتنفيذ هجمات داخل العمق المغربي

وخلصت وسائل الاعلام الروسية الى التأكيد ان التطورات الراهنة في الصحراء الغربية تؤكد عجز الامم المتحدة على حل النزاع فدور المينورسو حصر في وقف إطلاق النار ولم تتمكن البعثة الاممية التي أنفق عليها أكثر من 1.5 مليار دولار من تنفيذ مأموريتها التي تأسست من اجلها.

بدورها سلطت وكالة سبوتنيك الروسية على التطورات الميدانية للعمليات العسكرية للجيش الصحراوي والتي استهدفت مواقع تمركز قوات الجيش المغربي خلف الجدار المغربي.

ونقلت الوكالة الروسية عن  بلاغ للجيش الصحراوي تنفيذ هجمات عنيفة حولت أجزاء معتبرة من جدار العار المغربي إلى جحيم بفعل القصف المتواصل الذي ينفذه أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي”.

واضافت الوكالة ان القوات الصحراوية قصفت أمس الجمعة 20 نوفمبر، وحدات من جيشنا المظفر مواقع العدو الدفاعية في قطاع آمكالا. كما شهد نهار اليوم السبت 21 نوفمبر، تنفيذ هجمات مركزة استهدفت قواعد العدو المتمركزة في المواقع التالية :قصف مركز لنقاط تمركز العدو في قطاع آمكالا .قصف عنيف إستهدف قوات الإحتلال في منطقة أغزالة لخشيبي بقطاع السمارة .قصف عنيف إستهدف تخندقات العدو في منطقة فدرة أبروك بقطاع حوزة.قصف مركز إستهدف منطقة فدرة المرس بقطاع حوزة”.

واكدت الوكالة الروسية ان  الناطق الرسمي باسم الحكومة الصحراوية، وزير الإعلام حمادة سلمى الداف، اكد أن السلام العادل والنهائي مرهون بالانسحاب المغربي من تراب الجمهورية الصحراوية واحترام المغرب لحدوده المعترف بها دوليا.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة الصحراوية، أن الجمهورية الصحراوية ستواصل استعمال حقها في الدفاع عن النفس طبقا لمقتضيات القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي كونها تتعرض لحرب عدوانية واحتلال أجنبي لا شرعي يهدف إلى مصادرة حق شعبها في الحرية والسيادة، على حد قوله.

7+
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق