الأحد 20/09/2020

الاحتلال المغربي يخرج عن صمته, ويؤكد انه لن يتراجع عن تنفيذ خطته وفقا لاهدافه المسطرة.

منذ 4 سنوات في 01/سبتمبر/2016 4

في الوقت الذي نشرت فيه على نطاق واسع وثيقة من وثائق الامم المتحدة المقدمة الى مجلس الامن الدولي, يؤكد من خلالها مساعد الامين العام للامم المتحدة المكلف بعمليات حفظ السلام, ان ما قام به المغرب بمنطقة “الكركرات” تم “دون ابلاغ مسبق لبعثة مينورسو التابعة للأمم المتحدة، خلافا لمقتضيات الاتفاق العسكري رقم واحد، وبدعم من عناصر أمن مسلحين ينتمون لقوات الدرك الملكي المغربي”.
تخرج الحكومة المغربية عن صمتها, لتعلن اليوم الخميس على لسان وزيرها للاتصال, ان العملية التي قامت بها بمنطقة “الكركرات” تمت “في احترام تام لترتيبات وقف إطلاق النار ,خاصة الاتفاق العسكري رقم 1″، وبالتنسيق مع المينورسو”.
وفي تجاهل تام لنداء الامين العام للامم المتحدة قالت الحكومة المغربية ان عمليتها العدوانية “ستستمر وفقا للأهداف المسطرة, و بالتنسيق مع بعثة المينورسو”.
تجاهل الاحتلال المغربي لنداء الامين العام للامم المتحدة ,الذي طالب ب “وقف أي عمل يمكن أن يغيّر الوضع القائم في الصحراء الغربية, أو يؤدي إلى التصعيد ”, مؤكدا على ضرورة “احترام نص وروح اتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين الموقع بينهما عام 1991″ .
وتكذيبها لتقارير مساعديه, يعكس درجة ومستوى استهانتها بالامم المتحدة, ان لم نقل احتقاره لها , ولبعثتها بالجزء المحتل من الصحراء الغربية, مما يضع اكثر من علامة استفهام حول قدرتها على تنفيذ ماموريتها بالصحراء الغربية على اكمل وجه.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق