الجمعة 30/10/2020

“أحمد أويحيى”, “الجزائر لن تتخلى عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.

منذ 5 سنوات في 22/نوفمبر/2015 18

شدّد الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى على أنّ موقف الجزائر من النزاع في الصحراء الغربية منبثق من تقديسها لحق الشعوب في تقرير المصير ورفضها لتغيير الحدود بالقوة.
وقال أويحيى في حوار لقناة “دزاير نيوز”، أمس “إنّ موقف حزبه من قضية الصحراء الغربية نابع من موقف الدولة الجزائرية” وينبثق أيضا من “قناعة جد راسخة تستند إلى حقيقتين هما الإيمان بحق الشعوب في تقرير المصير ورفض تغيير الحدود بالقوة”.
وأضاف ذات المتحدث “جارنا المغرب حاول توسيع نفسه بما سمي بالمسيرة الخضراء خارج الشرعية الدولية”، مذكرا بأن الجزائر قد وقّعت على قرار المحكمة الدولية القاضي بإيداع قضية احتلال الصحراء الغربية أمام هيئة الأمم المتحدة.
وذكر أويحيى أن “كل رؤساء الجزائر كان لهم نفس الخطاب المتمثل في دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، مؤكدا أنّ الجزائر ستكون الأولى التي ستهلل لخيار الشعب الصحراوي”.
وأشار الأمين العام بالنيابة للأرندي إلى أنّ موقف الجزائر “يحرج” المغرب قبل أن يؤكد أنّ الشعب المغربي “يبقى شعبا شقيقا”، وأنّ الجزائر لن تتخلى عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
وأوضح أويحيى أنّ المغرب “في إثارته إلى قضايا وهمية يريد تحويل القضية، والقول بأن المشكل مع الجزائر رغم وجود القضية لدى هيئة الأمم المتحدة التي تعتبرها قضية تصفية استعمار”.
وأكّد بدوره أويحيى أنّ “عملية الابتزاز التي يقوم بها المغرب ضد الجزائر في خلق مسائل وهمية مثلا الابتزاز في غرداية التي تأكّدت فيها أيادٍ أجنبية، لن تغيّر من موقف الجزائر ولا من الحقائق التاريخية”.
وذكر أويحيى بمساندة المغرب لما تسمي نفسها حركة الماك من أجل الحكم الذاتي لمنطقة القبائل، موضحا في هذا الشأن أنّ المملكة المغربية لا تساند الحركة حبا فيها ولكن تريد فقط أن تساوم مقابل قضية الصحراء الغربية. 
ودعا ذات المسؤول الحزبي إلى ضرورة توعية الناس حول الحقائق، مؤكدا أنه “لما يتعلق الأمر بالجزائر فلا أحد يُزايد على أحد في الوطنية وحب الجزائر، أمّا من أصبح عميلا ويعمل على تكسير البلاد فقد عاش عميلا وسيموت عميلا”.. حسب أويحيى.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق