ستيفان دوجاريك: الوضع الصعب للشعب الصحراوي فاجأ “بان كي مون”, الذي أدرك ان سببه استمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية.

unfoto

أكد الناطق الرسمي باسم الأمين العام السيد ” ستيفان دوجاريك ” الاثنين, ان الأمين العام للامم المتحدة السيد ” بان كي مون” عبر عن تأثره للوضع الصعب الذي يعيشه الشعب الصحراوي نتيجة استمرار احتلال ارضه.
وقال المتحدث في رده على أسئلة الصحفيين, “انه يصعب على اي زائر للمخيمات الا يتأثر بواقع الشعب الصحراوي, الذي يعاني منذ أكثر من أربعة عقود.
واقر المتحدث الرسمي باسم الأمين العام ان “بان كي مون” الذي كان يجهل وضعية اللاجئين الصحراويين, ادرك عند زيارته لهم وبطريقة عفوية معناتهم, فاستخدم كلمة احتلال كرد فعل منه على الوضع الذي شاهده، معبرا عن اسفه لسوء الفهم والتبعات الناجمة التي أثارها هذا التعبير الشخصي عن الاهتمام”.
وقال “دوجاريك” ان الامين العام عبر عن تأثره الكبير لوضع الشعب الصحراوي الذي يستحق مستقبلا أفضل, ويجب ان تتاح له فرصة التعبير الحر عن رأيه، مؤكد ان الامين العام لن ينحاز الى أي طرف، مطالبا باسئتناف سريع للمفاوضات للتوصل الى حل يوفر للشعب الصحراوي حق تقرير المصير.
واعرب “بان كي مون” عن دعمه لمطالبة مجلس الامن الدولي بعودة موظفي المينورسو لاستئناف عملهم بالصحراء الغربية، مؤكدا ” ان موقف الامين العام لم يتغير طالما انه يحظى بدعم مجلس الامن وينفذ مهامه بتفويض منه.
وكان المتحدث الرسمي باسم الامين العام للأمم المتحدة قد اوضح في وقت سابق, ان الحملة المسعورة التي قادها النظام المغربي ضد “بان كي مون”, غير مقبولة ولا تستند لأي أساس، مؤكدا ان “بان كي مون” ليس اول من استخدم مصطلح الاحتلال في إشارة الى القضية الصحراوية, اذ أن الامم المتحدة صادقت منذ 1979 على عدة قرارات استخدم فيها مصطلح احتلال الصحراء الغربية.
وكان الأمين العام للام المتحدة قد صرح في نهاية زيارته للشعب الصحراوي قائلا “”حزنت كثيراً عندما رأيت هذا العدد من اللاجئين، خاصة الشبابَ الذين ولدوا هنا. فالأطفال الذين ولدوا في بداية الاحتلال عمرهم الآن أربعون أو واحد وأربعون عاماً. وأريد بصدق أن أُخبرهم أن عالمهم لا ينتهي هنا”.

*

*

Top