فرنسا ومصر والسنغال في مواجهة الشرعية الدولية، والأمم المتحدة ترد بان الصحراء الغربية أراضي محتلة تنتظر تصفية الاستعمار .

unsc

امتنع مجلس الأمن الذي اجتمع اليوم الإثنين في جلسة مغلقة للمرة الثالثة على التوالي, لمناقشة انعكاسات الإجراءات التي قررها المغرب فيما يخص بعثة المينورسو ,عن تقديم تصريحات في هذا الشأن.
وقال مصدر اممي أن ثلاثة دول تتمثل في فرنسا و السينغال و مصر , لا زالت تعرقل إصدار”إعلان قوي” لمجلس الأمن الأممي ضد المغرب , و الذي كان مرتقبا قبل الإجتماع الأول المنعقد الأسبوع الفارط.
و قد “منعت هذه الدول الثلاثة مجلس الأمن من إبداء موقف موحد و قوي ضد المغرب”.
و أشار المصدر الاممي أن كافة التشكيلة المدنية والسياسية لبعثة المينورسو, غادرت الأراضي المحتلة باستثناء الممثلة الخاصة للأمين العام الأممي في الصحراء الغربية و رئيسة المينورسو “كيم بولديك”, إضافة إلى عضو أخر مريض.
وأوضح نائب المتحدث باسم الامين العام فرحات حق” ان الامم المتحدة تعتبر الصحراء الغربية اراضي مستعمرة ، مذكرا بالقرارات التي صدرت مع بداية الغزو المغربي للصحراء الغربية والتي وصفت المغرب بقوة محتلة للصحراء الغربية وطالبت بانسحابه.
واعتبر المسؤول الاممي , أن سحب الأمم المتحدة لموظفيها بالصحراء الغربية لم يكن بسبب الضغط المغربي, بل كان لأسباب أمنية في إشارة إلى وجود مؤشرات لاستهداف أعضاء بعثة المينورسو بعد الحملة المغربية المسعورة.
وقال “فرحان حق”, أن المغرب مستمر في تصعيده حيث تلقت “بعثة المينورسو طلبا بإغلاق مكتب الارتباط العسكري التابع لها في الداخلة المحتلة, وهو الطلب الأول الذي يستهدف مباشرة المكون العسكري للبعثة”.
وقال “فرحان” إن المدنيين الذين شملهم قرار الطرد, نقلوا إلى “لاس بلماس” في “جزر الكناري” الإسبانية، وبعضهم في اجازة، موضحا أن الأمم المتحدة وافقت على مغادرتهم “لإسباب لوجستية وأمنية”.
وقال كاتب الدولة في الخارجية الاسبانية الذي حضر اليوم جلسة مجلس الامن, ان مدريد عرضت على الامم المتحدة استضافة اعضاء البعثة الاممية في جزز الكناري.
ومباشرة بعد الزيارة التي قام بها الأمين العام للأمم المتحدة، الى مخيمات اللاجئين الصحراويين والاراضي المحررة، باشرت الحكومة المغربية حملة مسعورة، جندت لها كل وسائلها الدعائية والإعلامية وترسانة من التزييف والافتراءات والمغالطات والاتهامات، وصبت جام غضبها على الأمم المتحدة وأدواتها، وعلى الشرعية الدولية وقراراتها.
وكشف المسوول الاممي ان الامم المتحدة على اتصال دائم بجبهة البوليساريو لاطلاعها على تطورات الوضع.

*

*

Top