الحكومة الصحراوية: قرار المغرب ضد المينورسو يدفع الى العودة الى المواجهات العسكرية

6669-minurso

حذرت الحكومة الصحراوية اليوم الاحد من خطورة قرار المغرب بإبعاد المكون المدني السياسي و الاداري لبعثة المينورسو.
وأوضح وزير الخراجية الصحراوي في تصريح مكتوب-حصل موقع صمود على نسخة منه- “ان القرار المغربي الخطير يدفع الى العودة الى المواجهات العسكرية و الحرب بين جيش الاحتلال و جيش التحرير الشعبي الصحراوي”.
واكد رئيس الدبلوماسية الصحراوية ان” التزام الطرفين بوقف اطلاق النار مرهون بإجراء الاستفتاء الموكول الى المكون المدني للمينورصو و هذا طبقا للاتفاق الموقع من لدن الطرفين الصحراوي و المغربي تحت اشراف الامم المتحدة و منظمة الوحدة الافريقية سنة 1991″.
وابرز الوزير الصحراوي “ان الحكومة الصحراوية و جبهة البوليساريو تدينان اشد الادانة هذا الاستهتار اللامسؤول لدولة الاحتلال و تحملانها المسؤولية التي ستترتب لا محالة عن هذا القرار الخطير اذا ما تم تنفيذه”.
و وجه الطرف الصحراوي “نداء عاجلا الى مجلس الامن لتحمل مسؤولياته باعتباره المسؤول الاول عن بعثة المينورصو و الضامن لتطبيق المهمة التي اتت من اجلها و المتمثلة في اجراء استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية”.
واكد وزير الخارجية الصحراوي “ان الشعب الصحراوي لن يقبل ابدا ان تتحول بعثة الامم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورصو) الى بعثة حامية و حارسة للاحتلال المغربي و ان تحصر مهمتها في الحفاظ فقط على وقف اطلاق النار في تناقض تام مع الاتفاق بين الطرفين وفي خرق سافر لقرارات الشرعية الدولية و تحد خطير وغير مسبوق لصلاحيات و مسؤوليات مجلس الامن” .

*

*

Top