موقف الاتحاد الافريقي، و أوراق الضغط الممكنة لفرض الاستفتاء بالصحراء الغربية.

AFRICAUNION-WESTERNSAHARA

ابرزت ورقة تحليلية أعدها قسم الدراسات بموقع صمود ان محاولة المغرب تكريس الامر الواقع بالصحراء الغربية وعرقلة تفعيل”الترويكا” ورفض قرارات الاتحاد الافريقي، ستعزز موقف الاتحاد، وتدفعه الى تحمل مسؤوليته في فرض تنظيم الاستفتاء تماما مثلما فعلت جنوب افريقيا حينما منحت المغرب مهلة 10 سنوات لمراجعة موقفه، والا ستقرر الاعتراف بالجمهورية الصحراوية وهو ما تجسد فعليا سنة 2004.

واكدت الورقة ان الاتحاد الافريقي يملك من خلال ميثاق تأسيسه الذي صادق عليه المغرب بعد انضمامه للمنظمة الافريقية؛ أوراق ضغط مهمة قد تساهم في تسريع جهود حل قضية الصحراء الغربية، فالقانون التأسيسي يلزم الاتحاد الافريقي بالدفاع عن سيادة الدول الأعضاء، ووحدة اراضيها واستقلالها، ويتيح التدخل في دولة عضو في ظل ظروف خطيرة مثل جرائم الحرب، والابادة، والجرائم ضد الانسانية، كما يكفل للدول طلب الاتحاد للتدخل لإحلال السلم والامن.

واشارت الورقة ان كل المؤشرات تدل الى بقاء مطلب تنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية ضمن الأجندات الرئيسية لعمل الاتحاد الافريقي خلال السنوات المقبلة خاصة بعد انخراط الجزائر وجنوب افريقيا ونيجيريا ومجموعة “الصاداك” في دعم هذا التوجه، كما ان الموقف الافريقي يحظى بدعم قوى فاعلة كالصين وروسيا والمانيا والتي ابدت استعدادها لحشد الدعم لأي مقترحات يقدمها الاتحاد الافريقي للدفع بعملية السلام في الصحراء الغربية الى الامام.

وابرزت الورقة التحليلية ان الخطوات التي اتخذتها حكومة الجمهورية الصحراوية بنقل مؤسسات سيادية الى الاراضي الصحراوية المحررة في افق فتح سفارات وممثليات دبلوماسية للدول التي تعترف بالجمهورية الصحراوية، وامكانية استضافة اجتماعات رسمية للاتحاد الافريقي، ستخلط اوراق المغرب وتضعه في موقف حرج، فإما ان يختار مواصلة التشبث بموقفه الرافض لتطبيق الشرعية الدولية، وبالتالي دفع الاتحاد الافريقي الى فرض تنظيم الاستفتاء، او قبول الوضع الجديد بما يحمله من انعكاسات قد تعصف بأطروحته، وتضع مصداقيته امام الراي العام المغربي على المحك.

وخلصت الورقة الى ان الاتحاد الافريقي نجح في استعادة زمام المبادرة ازاء قضية الصحراء الغربية، من خلال موقفه المتشبث بالشرعية الدولية، وبخطة التسوية التي تمثل الحل الملائم لاستكمال مسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، وتجلت قوة الموقف الافريقي في القرارات الهامة والحاسمة التي ساهمت في إعادة النقاش حول ملف الاستفتاء، ودفع المغرب الى الاعتراف بالجمهورية الصحراوية، والجلوس معها جنبا الى جنب داخل الاتحاد الافريقي.

وفيما يلي النص الكامل للورقة التحليلية

AFRICAUNION-WESTERNSAHARA2

*

*

Top