“بورياليس” اكبر شركة نمساوية, تتعهد بوقف أعمالها في الجزء المحتل من الصحراء الغربية.

04_Borealis_2

تعهدت شركة “بورياليس” النمساوية بوقف عمليات شحن الغاز نحو موانئ الصحراء الغربية المحتلة, وإشعار عملاءها بتعليق العمل إلى حين إستكمالها كل الشروط القانونية لذلك الغرض, وذلك تماشيا مع إلتزاماتها بأخلاقيات التجارة.

وأوضح المدير التنفيذي لشركة بورياليس في رده على رسالة وقعتها ثلاث منظمات دولية, وفق ما نقله موقع المرصد الدولي لمراقبة الثروات بالصحراء الغربية, أن ” الشحنة قد جرى تصديرها إلى عميل في المملكة المتحدة وفق المعلومات المتوفرة

لديه وليس لديه أية معلومات أخرى حول الوجهة النهائية للشحنة”, مضيفا أن “هذه الممارسة شائعة في أعمال الشركة إلا أنها لن تتكرر مرة أخرى”.

وأشاد المرصد, برد بورياليس وتعهدها بعدم تكرار مثل هذه الأعمال التجارية في المستقبل, مؤكداً (المرصد) أن “قرار بورياليس وإيكوينور معا مثال جيد”, “يجب على باقي الشركات المتورطة في الأعمال غير القانونية في الصحراء الغربية المضي في نفس الإتجاه بدلا الإستمرار في تغذية الإحتلال المغربي للإقليم”.

ويذكر أن الجمعيات الثلاث قد وجهت رسالة إلى شركة بورياليس, بخصوص توفير إمدادات الغاز للشركات المغربية في الصحراء الغربية المحتلة, لما يشكله من مساهمة في ترسيخ إحتلال المغرب وتقويض السلام, بعد الكشف عن قيام سفينة بنقل

الغاز من مصنع بورياليس في ستينونجسوند بالسويد إلى الصحراء الغربية المحتلة في 22 مارس 2020.

و جدير بالذكر أن موضوع الإستغلال غير الشرعي للموارد الطبيعية في الصحراء الغربية, ومنذ تمكنت جبهة البوليساريو من إستصدار أحكام من محكمة العدل الاوروبية في سنتي 2016 و 2018, أصبح يؤرق الشركات المتعددة الجنسيات والحكومات والهيئات الأوروبية المتورطة مع الاحتلال المغربي, بسبب المساءلة الدائمة والمستمرة من قبل ممثلي الشعوب والمنظمات, ما دفع الكثير منهم إلى التراجع عن تلك الأعمال غير القانونية, كانت آخرها الشركة النرويجية لتصدير الغاز “إكوينور” التي أعلنت وقف تصدير الغاز ومعاملاتها مع الشركات العاملة في إقليم الصحراء الغربية, لتنضم لها الآن شركة بورياليس وهي واحدة من أكبر الشركات النمساوية, التي تتخذ من العاصمة فيينا مقرا لها, وتضم حوالي 6900 عامل في أكثر من من 120 دولة حول العالم.

*

*

Top