الرئيس الجزائري يدعو الى “استكمال مسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية, بعيدا عن أية مناورات تسويفية وعن سياسة الأمر الواقع.

tb (1)

دعى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون خلال كلمته التي القاها اليوم  خلال القمة ال33 لرؤساء الدول والحكومات بالاتحاد الافريقي الى ” بذل جهود صادقة وبنية حسنة في سبيل البحث عن حل لقضية تصفية الاستعمار الوحيدة التي تبقى معلقة في افريقيا, حل يضمن حق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير مصيره من خلال تنظيم استفتاء حر ونزيه بما يتماشى وقرارات الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة ذات الصلة”. وتاسف الرئيس الجزائري لكون  “مسار السلام الأممي يسلك, منذ استقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة, السيد هورست كوهلر, طريقا محفوفا بالعقبات”.

وجاء في كلمة   الرئيس الدزائري بهذا الخصوص :

” على الحدود الغربية للجزائر, لم تعرف مسألة الصحراء الغربية بعد طريقها إلى التسوية. فمنذ سنوات طوال, تعكف منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، بدعم من منظمتنا القارية, على تطبيق مراحل خطة للتسوية المرسومة لقضية الصحراء الغربية المبنية على أساس حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير مصيره.
وإنه لمن المؤسف اليوم أن مسار السلام الأممي يسلك, منذ استقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة, السيد هورست كوهلر, طريقا محفوفا بالعقبات. ولقد راسلت منذ أيام الأمين العام للأمم المتحدة لتشجيعه على التعجيل في تعيين مبعوثه الشخصي والشروع في إعادة إطلاق مسار تسوية مسألة الصحراء الغربية.
وفي هذا الإطار, يتوجب بذل جهود صادقة وبنية حسنة في سبيل البحث عن حل لقضية تصفية الاستعمار الوحيدة التي تبقى معلقة في افريقيا, حل يضمن حق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير مصيره من خلال تنظيم استفتاء حر ونزيه بما يتماشى وقرارات الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة ذات الصلة, كما نعبر عن تمسكنا بصلابة وثبات الموقف الافريقي الداعم للقضية الصحراوية العادلة واستكمال مسار تصفية الاستعمار في افريقيا بعيدا عن أية مناورات تسويفية وعن سياسة الأمر الواقع.
في هذا الصدد, أريد أن أنوه بالانجازات الهامة وكذا المساهمة الفعالة للاتحاد الإفريقي في فض النزاعات وبناء السلام على المستوى القاري والإقليمي وتشييد منظومة أمن جماعي من خلال وضع الأطر المؤسساتية لآليات السلم والأمن بهدف دفع مسارات التسوية السلمية وإنهاء الأزمات”.

*

*

Top