الجزائر, القرارات الأحادية الجانب لغينيا والغابون, تهدف الى عرقلة المسار الجاري لتصفية الإستعمار من الصحراء الغربية.

732f01f4-445e-44f3-abd2-42debd6840db

نددت وزارة الخارجية الجزائرية بقرار جمهورية غينيا والغابون، بفتح ممثليات قنصلية  بمدينتي الداخلة والعيون المحتلتين بالصحراء الغربية.
حيث قالت في بيان لها، إنّ هذه الخطوة الخطيرة تُعد خرقًا فاضحًا للقانون الدولي وللوائح مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص قضية الصحراء الغربية.

وجاء في البيان: “لا يمكنها بأي حال من الأحوال إضفاء الشرعية على إحتلال الأراضي الصحراوية ولا المساس بحق الشعب الصحراوي، غير القابل للتصرف ولا السقوط بالتقادم، في تقرير مصيره طبقًا لقرارات ولوائح الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، إنّ هذه القرارات الأحادية الجانب التي تهدف لعرقلة المسار الجاري لتصفية الإستعمار، علاوة على أنها انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي المتعلقة بحق الشعوب في تقرير مصيرها، فإنها تشكل في الآن نفسه خرقًا لمبدأ التضامن الذي يجب أن يسود بين الدول المؤسسة للاتحاد الإفريقي، والذي يجب أن يحكم العلاقات بين الدول الإفريقية لاسيما ما تعلق منها بالإلتزام بالتمسك والدفاع في جميع الظروف عن القواعد والمبادئ المتضمنة والمنصوص عليها في العقد التأسيسي للإتحاد الإفريقي”.

*

*

Top