الأمم المتحدة قلقلة إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في الاراضي الصحراوية المحتلة.

HAMOUSHI

أعرب الامين العام للامم المتحدة عن بالغ الانشغال إزاء استمرار  المغرب لانتهاكات حقوق الانسان في الاراضي الصحراوية المحتلة.

وابرز الامين العام في تقريره المقدم لمجلس لامن نشر  الاربعاء ان مفوضية الامم المتحدة لحقوق الانسان تلقت عديد التقارير التي تفيد بالاستمرار المنهجي للقيود التي  يفرضها المغرب على الحق في حرية التعبير والحق في التجمع السلمي وتكوين الجمعيات في الصحراء الغربية كما تعرض عدد من الصحفيين  والمحامين والمدونين ومدافعين عن حقوق الإنسان للمضايقة والاعتقال التعسفي في سياق تحقيقهم في انتهاكات حقوق الإنسان في الإقليم

. وتلقت المفوضية أيضاً معلومات عن تقارير تفيد تعرض ناشطين في مجال حقوق الإنسان للتهجير القسري من مكان إقامتهم. وتفيد معلومات تلقتها المفوضية بالإفراط في استعمال القوة لتفريق مظاهرات سلمية، وهو ما تسبب في وقوع إصابات في عدد من الحالات، وفي وفاة أحد الأشخاص في حالة واحدة.

واكد التقرير استمرار اعمال التعذيب الممارسة ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية  وإساءة معاملتهم. وتلقت مفوضية حقوق الإنسان عدة رسائل من محامي السجناء الصحراويين و/أو أفراد أسرهم، بمن فيهم مجموعة أكديم إزيك، يؤكد فيها ارتكاب المغرب لاعمال تعذيب وسوء معاملة ضد المعتليين الصحراويين .

وتلقت المفوضية معلومات تفيد قيام مجموعة سجناء أكديم إزيك بخوض إضراب عن الطعام مرتين في الفترة المشمولة بالتقرير. وتلقت المفوضية أيضاً معلومات بشأن نقل سجناء صحراويين من الإقليم، وهو ما حال دون تمكّن أسرهم من زيارتهم.

*

*

Top