لجنة تصفية الاستعمار: عدة دول ترافع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير،وتدعو الى تسريع جهود حل القضية الصحراوية.

general_assembly_2_688px

تميزت جلسة لجنة تصفية الاستعمار التي عقدتها مساء اليوم الاثنين بنيويورك بحضور قوي للقضية الصحراوية حيث رافعت عدة دول عن كفاح الشعب الصحراوي .

وفي هذا السياق دعت جمهورية الارغواي الامم المتحدة الى الاسراع في تنظيم استفتاء يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه الثابت في تقرير المصير.

وبعد ان اكدت دعمها القوي لطلعات الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير اكدت الارغواي على اهمية المفاوضات التي عقدت بجنيف نهاية 2018 وبداية 2019.

وأبرزت الارغواي دعمها القوي لجهود الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة الهادفة الى التوصل الى حل سريع للقضية الصحراوية.

بدورها اكدت بوليفيا على اهمية استئناف المفاوضات التي ستمكن في النهاية من التوصل الى حل يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حق تقرير المصير.

وجددت بوليفيا دعمها القوي لجهود الامين العام للامم المتحدة سيما المتعلقة بضرورة استئناف المسار التفاوضي بين المغرب وجبهة البوليساريو.

من جهتها اكدت البراغواي دعمها الكامل لجهود الامين العام للامم المتحدة المتعلقة بالعملية السياسية التي يجب ان تفضي الى التوصل الى حل للقضية الصحراوية.

وتدارست لجنة تصفية الاستعمار خلال جلستها اليوم الاثنين تقرير الامين العام للامم المتحدة المقدم الى الدورة ال74 للجمعية العامة حول الوضع في الصحراء الغربية والذي اكد من خلاله ان  لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار (اللجنة الرابعة) التابعة للجمعية العامة واللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة تعالج منذ عقود الصحراء الغربية باعتبارها إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي ومسألة تتعلق بإنهاء الاستعمار.

ودعا الامين العام في تقريره  الجمعية العامة وأعضاء مجلس الأمن وأصدقاء الصحراء الغربية والجهات الفاعلة الأخرى إلى تشجيع المغرب وجبهة البوليساريو على اغتنام الفرصة المتاحة حاليا ومواصلة المشاركة بحسن نية ودون شروط مسبقة.

وأعرب الامن العام عن التفاؤل إزاء استمرار التزام الطرفين، على الرغم مما يُسجل من انتهاكات وتوترات بين الحين والآخر، بوقف إطلاق النار والتقيد بوجه عام بالاتفاقات العسكرية ذات الصلة. فالحفاظ على أوضاع سلمية ومستقرة في الميدان شرط أساسي لتهيئة الأجواء المناسبة لاستئناف العملية السياسية.

ودعا الطرفين-المغرب وجبهة البوليساريو- إلى مواصلة العمل مع البعثة من أجل تسوية ما تبقى من الانتهاكات، سواء تلك المسجلة في الآونة الأخيرة أو القائمة منذ وقت طويل، في ظل الاحترام الكامل لولاية البعثة، واتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقات العسكرية ذات الصلة.

*

*

Top