تفاصيل خطة “هورست كوهلر” 2020 التي حركت جهات دولية معادية للشعب الصحراوي.

Horst-Köhler21

اعد المبعوث الاممي السابق الى الصحراء الغربية هورست كوهلر استراتيجية للعمل خلال سنة 2020 كان من شانها احدث تحول عميق في التعامل مع القضية الصحراوية.

وتتركز الخطة التي اطلع موقع صمود على نسخة منها الى الشروع في مفاوضات مباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو سنة 2020 فضلا عن تكثيف عوامل الضغط على الطرفين للتوصل الى حل سريع للقضية الصحراوية.

ومن بين عوامل الضغط الاسترشاد بجميع الولايات المنوطة بالمبعوث الاممي  التي توفر الإطار التشريعي لعمله وانجاز الاهداف التي يتوخى الوصول اليها، وتكثيف الزيارات الى المنطقة سيما الاراضي المحتلة ومخيمات اللاجئين الصحراويين والتحاور مع مكونات الشعب الصحراوي قصد المساهمة في تجسيد الحل.

وتتضمن الاستراتيجية اشراك الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي في البحث عن حل للقضية ألصحراوية فضلا عن الضغط لاسئناف الزيارات بين الاسر الصحراوية المقسمة بفعل الجدار المغربي، و تنظيم زيارات لبعثات تقصي الحقائق.

كما قرر المبعوث الشخصي اجراء  تقييمات دقيقة وشاملة حول تنفيذ تفويض السلطة للبعثات السياسية الخاصة التي تقودها إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام؛ سيما للعملية السياسية المتعلقة بالصحراء الغربية الذي سوف يجري في عام 2020.

وبخصوص المفاوضات تؤكد الوثيقة ان المبعوث الشخصي  خطط لتنظيم أربعة اجتماعات بين الطرفيين خلال سنة 2020 وتقديم الخدمات الفنية إليها، وكذلك تنظيم مشاورات ثنائية تُجرى بين تلك الاجتماعات، وتوفير الخبرة في مجال الوساطة والمسائل القانونية.

وتوقع “هورست كوهلر ” حسب نفس الخطة  أن تساهم هذه الجهود في تحقيق النتيجة المتوخاة التي تتمثل في إحراز التقدم نحو تحقيق تسوية شاملة لمسألة الصحراء الغربية يتمكن من خلالها الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.

وبخصوص عمل مكتب المبعوث فقد اقترحت الخطة أن يظل عدد الوظائف ورتبها بلا تغيير في عام 2020. وسيظل مقر وظيفة المبعوث  وموظف الشؤون السياسية في برلين وذلك لضمان سرية المعلومات والتقارير المقدمة الى الامانة العامة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

*

*

Top