جنيف, مفوضية حقوق الإنسان مطالبة باستئناف البعثات التقنية إلى الصحراء الغربية.

geneva5-546x330

جددت مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية, دعوتها للمفوض السامي لحقوق الإنسان إلى إستئناف برنامج البعثات التقنية إلى الصحراء الغربية بشكل دوري مرة كل ستة أشهر, وتقديم تقرير عن حالة حقوق الإنسان خلال دورات مجلس حقوق الانسان الاممي, أو تقديم الأسباب التي أدت منع مكتبها من الوصول إلى الصحراء الغربية المحتلة.

وأكدت البلدان أعضاء المجموعة -في بيان شفهي ألقته بعثة جنوب إفريقيا خلال الجلسة العامة لمناقشة البند2 من أشغال الدورة ال42 لمجلس حقوق الانسان- أن “الأوضاع المزرية لحقوق الإنسان والانتهاكات الخطيرة في الصحراء الغربية المحتلة أخذت منحى خطيرا مؤخرا, أبرزها الحملة القمعية ضد المدنيين الصحراويين في يوليو المنصرم في مدينة العيون المحتلة”,  .

كما أعربت عن “تأييدها لدعوة منظمة العفو الدولية لإجراء تحقيق نزيه في إستخدام أجهزة الإحتلال للقوة المفرطة خلال تلك الأحداث الدامية”. وأوضح البيان أن “الأحداث والإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تشهدها المنطقة بشكل متكرر وممنهج ضد المدنيين العزل راجع إلى عدم منح بعثة الأمم المتحدة لإجراء إستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية ولاية مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها التي تتمتع بها جميع عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في مختلف بقاع العالم”.

وإختتمت بعثة جنوب إفريقيا البيان ب”تذكير المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالإلتزامات التي قطعتها على نفسها القمة العالمية الإنسانية الأولى التي عقدت في إسطنبول عام 2016, بشأن ضمان مساءلة الجناة والمتورطين في إنتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني”. كما دعت في هذا الصدد الى “الوفاء بهذا الإلتزام تجاه 173,600 صحراوي في مخيمات اللاجئين وأزيد من 600 صحراوي من ضحايا الإختفاء القسري لدى الإحتلال المغربي وعشرات الأسرى المدنيين المحتجزين في سجون الإحتلال المغربي على بعد مئات الكيلومترات عن عائلاتهم يتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي والحرمان من الحق في الزيارة والرعاية الطبية”.

*

*

Top