الرئيس الصحراوي, بناء مبانٍ غير قانونية إضافية في المنطقة العازلة, ستكون له تداعيات خطيرة على وقف اطلاق النار.

IMG_20190623_190051_008

في رسالة وجهها  الى الامين العام للامم المتحدة, عبر رئيس الجمهورية الامين العام لجبهة البوليساريو ابراهيم غالي  عن قلق جبهة البوليساريو الشديد من  “تداعيات خطيرة على وقف إطلاق النار الذي تشرف عليه الأمم المتحدة في الصحراء الغربية”.

وجاء في الرسالة بشكل تفصيلي انه ” على مدار اليومين الماضيين ، قامت السلطات المغربية بجلب مجموعة من عملاء الأمن والمخابرات المغربية وإسكانهم في موقع بقرب “الطريق المعبد” الذي أقامه المغرب بشكل غير قانوني عبر المنطقة العازلة في منطقة الكركارات جنوب الصحراء الغربية. كما قامت السلطات المغربية مؤخراً ببناء كوخ لإيواء المجموعة المذكورة وهي على وشك بناء مبانٍ غير قانونية إضافية في المنطقة”.

ملفتا الى ” إن وجود عملاء مغاربة في المنطقة العازلة يعد انتهاكاً خطيراً لوقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1، وهو أيضاً عمل استفزازي ومزعزع للاستقرار من شأنه أن يؤجج الوضع المتوتر أصلاً ويزيد من تهديد الأمن في المنطقة”.

رسالة  رئيس الجمهورية الامين العام لجبهة البوليساريو ذكرت  :  ” إن السبب الجذري للتوتر المتزايد في منطقة الكركارات هو وجود الثغرة غير القانونية التي أقامها المغرب عبر المنطقة العازلة والتي تمثل انتهاكاً مستمراً لوقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1.

فلا اتفاقية وقف إطلاق النار لعام 1991 ولا الاتفاقية العسكرية رقم 1 لعام 1997 شملت أي أحكام تجيز إنشاء ثغرات أو نقاط عبور “للنقل والحركة التجارية” أو أي أنشطة أخرى على طول الجدار العسكري المغربي.

كما أنه لم يتم التفاوض على فتح الثغرة لا بين الطرفين ولا بين الطرفين والأمم المتحدة. وجبهة البوليساريو لم تعط أبداً موافقتها على وجود الثغرة الذي يقوض بشكل خطير السلام الهش الذي تم التوصل إليه مع بدء سريان وقف إطلاق النار بإشراف الأمم المتحدة”.

لتخلص الى  القول ” إن التوتر المتكرر في المنطقة العازلة، كما تثبت ذلك الأحداث الأخيرة، هو تذكير بأن هذه المسائل الأساسية لا تزال دون حل. وطالما لم تتم معالجة السبب الكامن وراء التوتر (أي وجود الثغرة غير القانونية عبر المنطقة العازلة) فإن الوضع في المنطقة سيبقى غير مستقر وسيظل يشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين.

ولذلك السبب فإننا ندعوكم وندعو مجلس الأمن إلى التصرف بحزم في وجه محاولة المغرب الجديدة لتغيير الوضع القائم في المنطقة العازلة، فإنه إذا لم يتم كبح جماح الأعمال المغربية فإنها ستهدد السلام والأمن في الإقليم وتقوض عملية الأمم المتحدة للسلام الهشة أساساً في الصحراء الغربية”.

IMG_20190623_190051_008

*

*

Top