الرئيس الصحراوي: مسيرة الشعب الصحراوي نحو انتزاع حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال ستبقى مستمرة، لا تتأثر بالمتغيرات ولا بالتطورات.

presidente27022018

اكد الرئيس الصحراوي السيد ابراهيم غالي اليوم السبت “أن مسيرة الشعب الصحراوي نحو انتزاع حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال ستبقى مستمرة، لا تتأثر بالمتغيرات ولا بالتطورات، ولن تثنيها سياسات التعنت والعرقلة التي تنتهجها دولة الاحتلال المغربي.

وابرز الرئيس الصحراوي خلال كلمة امام اجتماع مجلس الوزراء “أن الشعب الصحراوي، بشبابه المقدام وجماهيره الواعية، وفي المقدمة جيش التحرير الشعبي الصحراوي، مستعد اليوم وغداً، كما كان بالأمس، لكل  ما يتطلبه الأمر من وقت من التضحيات الجسام، حتى استكمال سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل ترابها الوطني.

وأكد رئيس الجمهورية على الأهمية البالغة التي يكتسيها البرنامج الصيفي للشباب والطلبة ، باعتباره موجهاً إلى فئة الطلبة والشباب التي تشكل العمود الفقري في معركة التحرير الوطني، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، وضمانة استمراريتها حتى بلوع أهدافها، وركيزة البناء في الدولة الصحراوية المستقلة ومؤسساتها.

رئيس الجمهورية أوضح أن أسباب نجاح البرنامج تكمن في الجدية والحضور والتواجد والمشاركة الواسعة، سواء من المعنيين الأساسيين، الشباب والطلبة، أو من السلطات والمؤسسات والمواطنين، مع ضمان الإشراف الدقيق والمتابعة المستمرة.

واعتبر الرئيس أن هذه المحطة يجب أن تكون مناسبة للتجنيد وتكاثف جهود جميع الإطارات والمواطنين والمؤسسات، في أجواء الحماس الوطني والتشمير عن سواعد الجد، لرفع التحديات القائمة، والمزيد من الوحدة الوطنية والإجماع حول أهداف الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وتقوية الجبهة الداخلية، وتعزيز مقومات المقاومة والصمود، والتصدي لدسائس ومخططات العدو.

للاشارة ترأس الرئيس  إبراهيم غالي، ، هذا السبت، اجتماعاً لمجلس الوزراء، تدارس آخر تطورات القضية الوطنية، داخلياً وخارجياً، بالتركيز على البرنامج الصيفي للشباب والطلبة لسنة 2019.

وخلال الاجتماع قدم مسؤول أمانة التنظيم السياسي عرضاً عن الوضعية السياسية وأهم المحطات المقبلة، وخاصة تخليد المناسبات الوطنية، مثل يوم الشهداء، 9 يونيو، وذكرى انتفاضة الزملة، 17 يونيو.

الوزير الأول قدم بدوره عرضاً عن سير البرامج الوطنية القارة، ومسائل راهنة، على غرار عودة الطلبة الدارسين في الخارج والعطل الصيفية للأطفال، إضافة إلى قضايا التأمين والنظام العام.

وزير الشؤون الخارجية توقف عند جهود الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، على إثر استقالة المبعوث الشخصي للأمم المتحدة، إضافة إلى آخر التطورات على الواجهة الدبلوماسية، مبرزاً حضور ومكانة الدولة الصحراوية على الساحة الدولية، وخاصة على صعيد الاتحاد الإفريقي.

البرنامج الصيفي للشباب والطلبة لسنة 2019، الذي سبق أن تمت دراسته على مستوى الاجتماع الموسع للمكتب الدائم للأمانة الوطنية،  حظي كذلك بنقاش معمق على مستوى مجلس الوزراء الموسع، وتم تقديم العديد من الملاحظات والمقترحات بخصوص وثيقة البرنامج، تعديلاً وإغناءً، مع التأكيد على ضرورة توفير كل عوامل النجاح لهذا البرنامج المهم.

*

*

Top