صلاح الدين لبصير, من السجن الصغير الى السجن الكبير.

arton1101
أفاد تجمع المدافعين الصحراويين  عن حقوق الانسان “CODESA”, ان  سلطات الاحتلال  المغربية  افرجت صباح  اليوم الجمعة  عن المعتقل السياسي الصحراوي صلاح الدين لبصير    “من السجن المحلي بوزكارن / المغرب بعد أن قضى 04 سنوات سجنا نافذة رهن الاعتقال السياسي ، قضاها متنقلا بين السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية و السجن المدني بإنزكان / المغرب و السجون المحلية بأيت ملول و طاطا و بوزكارن” .
واضاف المصدر  نقلا عن  إفادة من  أفراد من عائلته   ان المعتقل السياسي صلاح الدين لبصير” أفرج عنه من السجن المذكور وسط حصار لمختلف الأجهزة العسكرية و البوليسية المغربية، حيث منعت رفقة مجموعة من المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان من استقباله أمام الباب الرئيسي للسجن” .
وحسب نفس المصدر فقد ” تكفل في سابقة تعد الأولى من نوعها عناصر من البوليس السري المغربي من إيصال المعتقل السياسي الصحراوي ” صلاح الدين لبصير ” عبر سيارة أجرة إلى المحطة الرئيسية لمدينة كليميم قبل أن يتسلمه هناك أحد أفراد عائلته ، تم إرغامهما مغادرة المدينة وسط مراقبة بوليسية مشددة, و قد جرى كل هذا ، في وقت ظل فيه أفراد من عائلة المعتقل السياسي الصحراوي ” صلاح الدين لبصير ” و مدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان يخضعون للمراقبة و التوقيف من قبل عناصر الدرك و الشرطة بمختلف نقاط المراقبة الفاصلة بين مدينتي بوزكارن و كليميم بهدف منعهم من اللقاء بالمعتقل السياسي المفرج عنه و تهنئته بمناسبة الإفراج عنه من السجن و معانقته للحرية من جديد “.
وتعرض  صلاح الدين لبصير  للاعتقال السياسي بتاريخ 06  يونيو 2015 بمدينة العيون  المحتلة من طرف  الاحتلال المغربي  بعد عودته من مخيمات اللاجئين الصحراويين ، و حوكم ابتدائيا و استئنافيا ب 04 سنوات سجنا نافذة بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالمدينة المذكورة ، حيث قضى جزءا من فترات اعتقاله قبل أن يتم تنقيله تعسفا إلى عدة سجون مغربية بهدف إبعاده عن عائلته ، و هو ما جعله يدخل في إضرابات متكررة عن الطعام أدت جميعها إضافة إلى ما عاناه من سوء المعاملة إلى التأثير على وضعه الصحي .

*

*

Top