راي صمود : هل نسفت وكالة الانباء الفرنسية بقصاصتها  الاساس الذي  بنى عليه المغرب سيناريوهاته الدعائية ؟

2ae8e52a-eafa-4f41-9c3f-0fc22149087a

أفادت وكالة الانباء الفرنسية في قصاصة اخبارية تناقلتها وسائل الاعلام العالمية اليوم الثلاثاء, بان ” هورست كوهلر، الرئيس الألماني السابق الذي يقود جهود الأمم المتحدة للسلام بين المغرب و جبهة البوليساريو، عقد أول جولة من المحادثات في ديسمبر بجنيف إلا أنها لم تثمر عن نتائج”.

واضافت الوكالة الواسعة الانتشار, ان ”  المتحدث باسم الامم المتحدة ” ستيفان دوجاريك”  قال  أن المبعوث الاممي  “يعتزم عقد جولة ثانية من لقاءات الطاولة المستديرة في النصف الثاني من مارس في سويسرا”.

لتخلص الى القول  ان  المبعوث الاممي  ” عقد اجتماعات ثنائية للإعداد للمحادثات بين المغرب وجبهة البوليساريو (الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب)  بحضور موريتانيا والجزائر“.

المثير للانتباه في هذه القصاصة انها وضعت النقاط على الحروف لاول مرة,   لما  أشارت بوضوح الى  ان  المائدة المستديرة   حول الصحراء الغربية سواء الاولى التي انعقدت شهر ديسمبر المنصرم بجنيف, او الثانية  التي من المقرر ان تنعقد منتصف الشهر الجاري  بنفس المكان, هي محادثاث مباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو بحضور  موريتانيا والجزائر.

والاكثر من ذلك, أكدت في مستهل قصاصتها الاخبارية ان  ” جهود الامم المتحدة للسلام   يقودها  هورست كوهلر  بين المغرب وجبهة البوليساريو “.

لقد نسفت وكالة الانباء الفرنسية اليوم   بهذه القصاصة الاخبارية   التي وضعت النقاط على الحروف,  الاساس الذي اقام عليه نظام الاحتلال المغربي خزعبلاته وترهاته الاعلامية والدعائية, لما حاول ايهام الراي العام المغربي  بتاويل مغلوط  لقرارات مجلس الامن,  يفيد بان هذا الاخير  نص  في قراراته تلك,   على ان  الجزائر  طرفا في نزاع الصحراء الغربية,  بل وفرض  عليها حضوره لقاء جنيف رغما عنها.

والمثير للشفقة هو ان كذب الاحتلال المغربي انطلى عليه,  بحيث ادى به  الى التلويح برفض الدخول في مفاوضات مع جبهة البوليساريو  التي لم يعد يعتبرها طرفا في نزاع الصحراء الغربية.

2ae8e52a-eafa-4f41-9c3f-0fc22149087a

*

*

Top