الفنانة عزيزة ابراهيم , المعهد الفرنسي الغى مشاركتي لانني من اصول صحراوية.

1-87-730x438

في لقاء مع اذاعة فرنسا الدولية نشرته اليوم الاثنين, قالت القنانة الصحراوية  عزيزة ابراهيم  تعليقا على قرار منعها من تنظيم حفل غنائي  كان  من المقرر ان تجرى فعالياته بمعهد  العالم العربي بالعاصمة الفرنسية باريس في ال10 من شهر مارس الجاري  ” فاجأتني وفاجأت الكثير من الناس لأننا نتحدث عن مؤسسة عمومية فرنسية ، وعن بلد يعد أحد أركان الديمقراطية في أوروبا. وفاجأني أن مؤسسة من هذا المستوى يمكن أن تستسلم للضغوط السياسية الخارجية بينما يعنى  المعهد  ببرامج ثقافية”.

واضافت الفنانة الصحراوية ” لقد الغو مشاركتي  لانني  كما  هو معلوم من اصول صحراوية, ولان الاغاني التي ساقدمها, تعبر عن  كفاح الشعب الصحراوي من اجل حقه في تقرير المصير والاستقلال”,

وكشفت إذاعة فرنسا الدولية “rfi” ، في نفس السياق  أن  الغاء معهد العالم العربي بباريس  للحفل  تم  بضغط  من السلطات المغربية.
ونقلت الإذاعة الفرنسية عن مصدر وصفته بالمطلع ، تأكيده أن كل شيء بدأ مع نشر موقع 360 المغربي مقالاً في 29 من يناير المنصرم حول برمجة معهد العالم العربي بباريس لحفل غنائي للفنانة عزيزة إبراهيم ، واصفاً إياها بـ” ناشطة في جبهة البوليساريو”. لتتصل بعدها السفارة المغربية في باريس بإدارة معهد العالم العربي بباريس مطالبة بتقديم تفسيرات عن الحفل .
وأكدت إذاعة فرنسا الدولية نقلاً عن نفس المصدر أن المعهد ردّ في البداية بالتوضيح أن عزيزة إبراهيم لها مكانتها في مهرجان” Les Arabofolies “، وهو موضوع المرأة والمقاومة. وهو ما لم يعجب الدبلوماسيين المغاربة في باريس؛ ليقوموا بالضغط عبر التهديد بوقف تمويلات المملكة المنتظمة لبعض مشاريع معهد العالم العربي بباريس؛ في حال لم يلغي المعهد حفل الفنانة الصحراوية المزمع إقامته في العاشر من مارس الجاري.
وحاول رئيس المعهد جاك لانغ، الذي يعد شخصية مرموقة داخل وخارج فرنسا، التدخل موضحًا أن المغنية ليست ناشطة في جبهة البوليساريو بقدر ما هي فقط فنانة تغني بقضية شعبها. لكنه فشل هو الآخر في إقناع الطرف المغربي، ليرضخ في نهاية المطاف تحت الضغط؛ ويُعلن المعهد يوم السابع من فبراير أنه “ لسبب خارج عن سيطرة الفنانة عزيزة إبراهيم تم إلغاء الحفل“، وفق نفس المصدر.
وأوضحت الإذاعة الفرنسية أنها اتصلت بكل من إدارة معهد العالم و سفارة المملكة المغربية في باريس، وأن الجهتين رفضتا الإجابة على أسئلتها بخصوص الموضوع.

*

*

Top