في رسالة الى نظيره الصحراوي, الرئيس الجزائري : ” البوليساريو التي احتكمت دوما للحق وللقانون الدولي في نضالها الباسل, كسبت احتراما وتأييدا في مختلف أرجاء العالم”.

o-ABDELAZIZ-BOUTEFLIKA-facebook

بعث رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, برقية تهنئة إلى الرئيس الصحراوي, إبراهيم غالي, بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لتأسيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, جدد له فيها دعم الجزائر “الثابت” لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره من خلال تنظيم “استفتاء حر ونزيه”.

وجاء في برقية الرئيس بوتفليقة حسبما نقلت وكالة الانباء الجزائرية قوله: “إن احتفال الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالذكرى الثالثة والأربعين لتأسيسها تتيح لي فرصة طيبة لأعرب فيها لكم, ومن خلالكم للشعب الصحراوي الشقيق, عن أحر التهاني وأصدق التمنيات, راجيا من المولى العلي القدير أن يعيد عليكم هذه المناسبة المجيدة بموفور الصحة والعافية وعلى شعبكم الأبي بموصول الهناء والنماء”.

وتابع الرئيس قائلا: “إن هذه الذكرى فرصة سانحة لاستذكار مسيرة الشعب الصحراوي المكافح الحافلة بالتضحيات والانتصارات على الصعيدين الداخلي والدولي, بفضل عزمه على استرجاع حقوقه المشروعة تحت القيادة الرشيدة لجبهة البوليساريو التي احتكمت دوما للحق وللقانون الدولي في نضالها الباسل, فكسبت احتراما وتأييدا في مختلف أرجاء العالم”.

وأضاف قائلا:”وإذ أجدد لكم دعم الجزائر الثابت لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره من خلال تنظيم استفتاء حر ونزيه, أعرب عن أملي العميق بأن تكلل بالنجاح المباحثات بين طرفي النزاع التي بادر بها المبعوث الشخصي للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة, وستواصل الجزائر, بصفتها بلدا محاورا وملاحظا لعملية السلام, تشجيع الطرفين الشقيقين على مواصلة الحوار الجاد والبناء للوصول إلى حل عادل ونهائي يفضي إلى تقرير المصير, وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

وخلص رئيس الجمهورية الى القول: “وإذ أؤكد لكم حرصي الدائم على العمل معكم من أجل توثيق أواصر التعاون والتضامن, أرجو أن تتفضلوا, فخامة الرئيس وأخي العزيز, بقبول أسمى عبارات الإخاء والمودة والتقدير”.

o-ABDELAZIZ-BOUTEFLIKA-facebook

*

*

Top