الترويكا الافريقية ستقدم خارطة طريق كمساهمة منها لحل نزاع الصحراء الغربية .

46135749735_1c712ec2e8_o (1)

عقدت أمس الاحد بأديس ابابا  الآلية الافريقية حول الصحراء الغربية اجتماعها التأسيسي على مستوى الرؤساء للبدء في بحث الوضع الراهن للقضية الصحراوية, ووضع تصور لمساعدة الأمم المتحدة في ايجاد حل لأقدم نزاع افريقي.

وكان هذا الاجتماع الأول للآلية الافريقية حول الصحراء الغربية المعروفة سياسيا “بالترويكا الإفريقية”, منذ تأسيسها من قبل الاتحاد الإفريقي بموجب قراره المتخذ في الدورة العادية الواحدة والثلاثين لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي التي جرت بالعاصمة الموريتانية نواكشوط منتصف شهر يوليو الماضي.

وأعلن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي  يوم أمس الأحد على حسابه  الرسمي على تويتر أن “الآلية الجديدة” ستعمل على إعداد “خارطة طريق  لتمكين الاتحاد الأفريقي من تقديم مساهمة مجدية، في الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لتمكينها من لعب دورها الكامل في بخصوص هذه المسألة”.

ونقل موقع مغربي عن مصدر مطلع  إن “خريطة الطريق التي تحدث عنها الدبلوماسي تشادي موسى فكي، من المرتقب أن تقدم خلال القمة العادية المقبلة للاتحاد الافريقي، المقررة في بداية سنة 2020″.

وتعلق الأمم المتحدة آمال كبيرة على مساهمات الاتحاد الافريقي الذي يعتبر شريك و ضامن لحل النزاع في الصحراء الغربية, كما أن الجمهورية الصحراوية كانت قد رحبت في تصريحات سابقة للرئيس الصحراوي ابراهيم غالي, بمبادرة الاتحاد الإفريقي تشكيل الية على مستوى الرؤساء, و اعتبرتها “مساهمة في اطار الحل الذي تعمل الامم المتحدة عن ايجاده”. جبهة البوليساريو أيضا وصفت القرار الذي أتخذ بالإجماع من قبل قادة الاتحاد الأفريقي بشأن إنشاء آلية إفريقية خاصة بمسألة الصحراء الغربية, ب”التاريخي” وأنه يمثل “مبادرة استباقية” لإعادة تفعيل الدور الأساسي للاتحاد الافريقي باعتباره شريك كاملا للأمم المتحدة, و “خطوة مهمة” في ضوء تحدي المغرب لقرارات المنظمة الافريقية وتقويض دورها لتسوية النزاع في آخر مستعمرة إفريقية.

وكان رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي, قد صادقوا على قرار وضع آلية لدعم جهود منظمة الامم المتحدة لتسوية مسألة الصحراء الغربية, عقب القرار الذي أعده رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي, موسى فقي محمد حول قضية الصحراء الغربية في إطار تنفيذ القرار 653 الصادر عن القمة ال 29 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المنعقدة في يوليو 2017 و الذي ذكر فيه بأن الصحراء الغربية و المغرب مدعوان إلى استئناف المفاوضات تحت رعاية الامين العام الأممي.

46135749735_1c712ec2e8_o (1)

*

*

Top