راي صمود: الامم المتحدة تنسف التاويل المغلوط لقراراتها .

اكد  المتحدث الرسمي باسم الامين العام للامم المتحدة  امس الجمعة, ان منطقة امهيريز المحررة التي  احتضنت فعاليات مسابقة الشهيد الولي العسكرية الاسبوع المنصرم,  توجد  خارج نطاق المنطقة العازلة,  وبالتالي فلم تسجل قوات المينوسو التي حضرت تلك الفعاليات  أي خرق من الجيش الصحراوي للاتفاق العسكري رقم 1 كما يدعي الاحتلال المغربي.

وياتي تاكيد  المسؤول الاممي بعد اقل من سنة على تاكيده شهر ابريل المنصرم بان منطقتي بئر لحلو وتفاريتي  المحررتين  لا ينطبق عليهما الاتفاق العسكري رقم 1, ردا على ادعاءات الاحتلال المغربي بان البوليساريو  خرقت انذلك وقف اطلاق النار باستقبالها لسفراء دول افريقية  بمنطقة بئر لحلو , وتنظيم فعاليات بمنطقة تفاريتي .

لقد تجاهلت وسائل الاعلام المغربية تصريح المتحدث الرسمي باسم الامين العام للامم المتحدة “ستيفان دوجاريك” امس الجمعة, في رده على سؤال لصحفي حول الرسالة التي توصلت بها الأمم المتحدة حول مزاعم مغربية بخرق البوليساريو لوقف اطلاق النار, بالقول  أن بعثة المينورسو كانت حاضرة في كلتا الحالتين المزعومتين من قبل المغرب, ولم تلاحظ أي شيء مما يمكن أن يشكل انتهاكا بموجب نصوص الاتفاقيات المعمول بها, كما أكد أنه في حالة حدوث أي خرق مشابه لهذه المزاعم المغربية, يتم إبلاغ مجلس الأمن بالأمر في تقرير كما جرت عليه العادة.

ردود الامم المتحدة المتكررة على ان  الاراضي المحررة لا ينطبق عليها بالكامل الاتفاق العسكري رقم 1 ,  يؤكد  سيادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عليها, وبالتالي امتلاكها  لمقومات  الدولة التي تتمتع بكامل العضوية بالاتحاد الافريقي,   ومعترف بها من طرف العديد من دول العالم,  الشيء الذي يقض مضجع الاحتلال المغربي ويدفعه باستمرار  للتشبث بالتاويل المغلوط لقرارات مجلس الامن الدولي,  وتجاهل  اتفاق وقف اطلاق النار والاتفاق العسكري رقم 1, .

عندما يكتشف لا جدوائية سياسة الهروب الى الامام  و الاعتماد المطلق على اساليب المغالطة والتضليل, سيجد نفسه امام    العودة بالنزاع في المنطقة الى المربع الاول , او التسليم بحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.

*

*

Top