وكالة الاناضول: على قوارب “الموت”.. فئات جديدة من المغاربة .

539a86e37bf06f2a8b3ac3168d52ce9a_XL

عميد سابق لفريق كرة قدم في الدوري الممتاز، وبطل رياضي في فنون القتال، وأسرة بأكلمها.. تلك عينة من فئات جديدة من المجتمع المغربي بدأت تُقبل على الهجرة غير النظامية نحو أوروبا.

يحدث ذلك في بلد احتضن، أواخر العام الماضي، أكبر مؤتمر دولي عن الهجرة، خلال السنوات الماضية، في وقت ما تزال فيه أمواج البحر تحصد أرواح مهاجرين من المملكة ودول أخرى.

وتقف السلطات المغربية حائرة أمام استمرار موجات الهجرة، بل وامتدادها إلى فئات جديدة من المغاربة، رغم تجريم هذه الهجرة، ورغم الجهود الحكومية لمكافحتها.

هجرة هذه الفئات الجديدة أرجعها خبير مغربي في علم الاجتماع إلى ما قال إنه “تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية”، و”تراجع حرية الرأي والمعتقد والممارسات الفردية”.

** كابتن ينام في الشارع

“علي حبابا”، العميد السابق لنادي “أولمبيك أسفي”، في الدوري المغربي الممتاز لكرة القدم، اختار أن يهاجر، بعد أن “تنكر له فريقه(تخلى عنه)”، بحسب فيديو نشره على منصات التواصل الاجتماعية.

كما نشر “حبابا” صورا له في مدينة اشبيلية الإسبانية، وقال إنه ينام في الشارع في انتظار إيجاد عمل، وإنه تخلى عن الدراسة ليلعب مع فريقه، وكان ضمن تشكيلته، إلا أن فريقه تخلى عنه.

وأوضح أنه اختار الهجرة غير النظامية لأنه ينحدر من أسرة فقيرة تتكون من أربعة أشقاء .

وقال رئيس “أولمبيك أسفي” المغربي، أنور دبيرة، في تصريحات صحفية، إن “إدارة الفريق لا تتحمل أي مسؤولية فيما أقدم عليه علي حبابا، الذي هاجر إلى إسبانيا”.

وأضاف أن الفريق لا علاقة له باختيارات اللاعب الشخصية، وأنه ليس اللاعب الأول ولا الأخير، الذي يتم تسريحه، وعدم ضمه إلى الفريق الأول، وهذا من اختصاص المدير الفني للفريق.

** بطل 4 مرات

قصة أخرى تشبه نوعا ما قصة “حبابا”، لكن مع نهاية مختلفة، إذ اختار “أيوب مبروك” (21 عاما)، بطل المغرب في رياضة الـ”كيك بوكسينغ” أربع مرات، الهجرة غير النظامية.

ركب بطل المغرب مياه الهجرة غير النظامية نحو أوروبا، لكن أمواج البحر الأبيض المتوسط لم تدعه يمر إلى حيث اعتقد أنه سيحقق أحلامه المالية والرياضية.

غرق أيوب، في نوفمبر/ تشرين ثانٍ الماضي، ليخيم الحزن على مدينة سلا المحاذية للعاصمة الرباط، حيث كان يعيش.

** أسر بأكملها

كما كانوا يعيشون في المغرب سويا اختارت أسرة بأكملها أن تهاجر معا عبر البحر إلى أوروبا، على أمل أن تتغير أوضاعهم إلى الأفضل.

وبحسب مقطع فيديو تم بثه على منصات التواصل الاجتماعية، هاجر أبوان وطفليهما معا على مركب صغير مع مهاجرين آخرين.

هذا الفيديو أثار جدلا واسعا في المغرب، لا سيما على منصات التواصل الاجتماعية، وسط أحاديث عن هجرة أسر أخرى بأكملها.

** استغلال الفرص

يستغل رياضيون معسكرات تدريبية أو بطولات خارجية للهرب والاستقرار في دول غربية، وهو ما فعله عدد من المغاربة.

أُعلن، في أغسطس/ آب 2018، عن هروب لاعبة كرة القدم “مريم بويحيد”، خلال مشاركة منتخب المغرب النسائي، في بطولة “كوتيف” الدولية بإسبانيا.

كما هرب المصارعان “أيوب حنين” و”أنور تانغو”، خلال مشاركتهما في بطولة بإسبانيا، في يونيو/ حزيران الماضي.

وبينما كان المنتخب المغربي لكرة اليد، يستعد بإسبانيا في نياير/ كانون ثانٍ الماضي، للمشاركة في بطولة إفريقيا، هرب اللاعبان هشام بوركيب، ويوسف الطماح.

** أوضاع اقتصادية

أرجع رشيد الجرموني، خبير مغربي في علم الاجتماع، سبب هجرة فئات جديدة من المغاربة إلى ما أسماه “الوضع المرتدي بشكل كبير لدى فئات عديدة من المجتمع”.

وأضاف الجرموني للأناضول أن “بعض الفئات التي تتوفر على عمل، والفئات العليا وذات الدخل المرتفع بدأت تفكر في الهجرة”.

وأعلن وزير التربية الوطنية المغربي، سعيد أمزازي، في يوليو/ تموز الماضي، أن نحو 600 مهندس يغادرون المغرب سنويا.

وأردف الجرموني أنه “بسبب تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية يفكر أشخاص عديدون في الهجرة أو يختارون الهجرة غير النظامية، وبينهم أبطال رياضيون ولاعبون في القسم الممتاز، فالمستقبل أصبح ضبابيا”.

ورأى أنه “يوجد إفقار للطبقة الوسطى؛ مما أدى إلى تردي القدرة الشرائية للمهندسين والأساتذة الجامعيين والأطباء والموظفين، الذين أصبحوا لا يجدون المجال للعيش الكريم”.

وتابع: “لا يستفيد الجميع من الثروة في البلاد، رغم أن المندوبية السامية للتخطيط (هيئة حكومية مكلفة بالإحصاء) تقول إن نسبة الفقر تراجعت.. إلا أنه توجد دراسات بحثية واقتصادية تبين أن هناك فقر متعدد الأبعاد (حرمان فئات من خدمات اجتماعية كالتعليم والصحة)”.

وخلال مؤتمر صحفي في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، قال رئيس المندوبية، أحمد الحليمي، إن عدد الفقراء في المغرب بلغ 2.8 مليون خلال 2014، مقارنة بـ7.5 ملايين شخص في 2004.

وأطلق المغرب، في سبتمبر/ أيلول الماضي، المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية (برنامج حكومي لمحاربة الفقر)، وهي تمتد خمس سنوات، بميزانية نحو 18 مليار درهم ( 1.9 مليار دولار).

وأضاف الحليمي أن المرحلة الثالثة من هذه المبادرة تهدف إلى تحصين مكتسبات المرحلتين السابقتين، عبر إعادة تركيز برامج المبادرة على النهوض بالرأسمال البشري، والعناية بالأجيال الصاعدة، ودعم الفئات الهشة.

وأعلن الوزير المنتدب بوزارة الداخلية، نور الدين بوطيب، في مايو/ أيار الماضي، أن 10.5 مليون شخص استفادوا من مشاريع المبادرة منذ إطلاقها عام 2005.

** حريات فردية

شدد الجرموني على أن “المواطن المغربي يريد أن يعيش بكرامته، ويتمتع بخيرات أرضه.. المغرب يشهد تراجعا في الحرية.. مؤشر الحرية مسألة حاسمة”.

وتابع: “يوجد تراجع في حرية الرأي والمعتقد والممارسات الفردية؛ مما يؤدي إلى تفكير عدد من الأبطال والمواطنين في الهجرة”.

وصادقت نحو 150 دولة على ميثاق عالمي للهجرة، بمدينة مراكش المغربية في ديسمبر/ كانون أول الماضي، بهدف تحديد قواعد التعامل مع اللاجئين والمهاجرين، وذلك برعاية الأمم المتحدة.

ويشمل الميثاق، وهو غير ملزم قانونيا، سلسلة مبادئ؛ بينها: الدفاع عن حقوق الإنسان، وحقوق الأطفال، والاعتراف بالسيادة الوطنية، ومساعدة الدول في التصدي للهجرة، وإجراءات لتحسين إدماج المهاجرين، وتبادل الخبرات.

وبخصوص استضافة المغرب لهذا المؤتمر، اعتبر الجرموني أن الرباط “تبحث عن تنمية صورتها أمام المنتظم (المجتمع) الدولي، بما يسمى بديمقراطية الواجهة، إلا أن هذه الاحتفاليات ليس لها أثر على أرض الواقع”.

واعتبر أن “المغرب بإطلاقه لبعض المبادرات إنما يبحث عن مساعدات مالية من الاتحاد الاوروبي ودول أخرى”.

وتقول السلطات المغربية إنها تبذل جهودا كبيرة للتصدي للهجرة غير النظامية، خاصة عبر العمل على تحسين أوضاع المغاربة الاقتصادية، وخاصة الشباب منهم.

*

*

Top