ابي بشرايا, توفر الإرادة السياسية لدى المغرب للحل، هي مفتاح نجاح المسار الجديد.

أكد ممثل  جبهة البوليساريو بفرنسا  أبي بشرايا البشير، خلال نزوله ضيفا على برنامج ’’معكم مع الحدث‘‘ الذي تبثه إذاعة “مونتي كارلو الدولية”، أن ’’جوهر نزاع الصحراء الغربية والمساعي لتسويته تتعلق بمسألة السيادة على الإقليم، أي وضعه النهائي، الذي يعود للشعب الصحراوي وحده الحق غير القابل للتصرف في إتخاذ القرار بشأنها‘‘، وهو ما يجعل مسألة تقرير المصير حق أصلي وحجر الزاوية في المسار برمته.

الدبلوماسي الصحراوي، أعرب عن أمل جبهة البوليساريو بأن تكون الطاولة المستديرة التي أنتهت أشغالها عصر اليوم في جنيف، قد حققت هدفها في كسر جليد الجمود وشكلت خطوة للشروع في المسار التفاوضي بين طرفي النزاع من أجل تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي، وإنجاح مهمة المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة الرئيس هورست كوهلر..

كما أكد، في ذات السياق، على أن تمسك المغرب بمقترح الحكم الذاتي، بالإضافة إلى كونه إشتراطا، عكس قرارات مجلس الأمن الدولي، إلا انه لا يمكن أن يشكل تصورا في الحل، لإنطلاقه من تصور خاطئ مسبق يتعلق بإمتلاك السيادة, وهو ما ترفضه كل من الأمم المتحدة، الإتحاد الإفريقي والإتحاد الأوروبي، وكذا جميع دول العالم، مضيفا، أن المقاربة السليمة والديمقراطية. هي ’’وضع هذا الخيار كخيار ثالث أمام الشعب الصحراوي في إستفتاء تقرير المصير للإختيار

ابي بشريا  جدد التأكيد على أن ’’توفر الإرادة السياسية لدى المغرب للحل، هي مفتاح نجاح المسار الجديد، لأن غيابها في الماضي كان السبب الرئيسي والوحيد في تعثر كل التجارب السابقة’.

*

*

Top