مدريد تحتضن الطبعة الـ43 للندوة الأوروبية للدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو 2018).

IMG_2233-1024x768

انطلقت اليوم الجمعة بالعاصمة الاسبانية مدريد أشغال الدورة الـ43 للندوة الأوروبية للدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو 2018) بمشاركة عدد معتبر من البرلمانات و ممثلي الحكومات والعديد من الدول بالإضافة إلى الجمعيات واللجنات الصديقة للشعب الصحراوي. ويترأس اشغال هذه الندوة التي تنعقد تحت شعار “”من أجل استقلال الصحراء الغربية. . مسؤولية إسبانيا و أوروبا في التسوية” رئيس المجلس الوطني الصحراوي (البرلمان), خطري أدوه, بحضور رئيس أوكوكو بيير غالون. وتعد أوكوكو أهم موعد سنوي للحركة التضامنية الأوروبية لتقدم دعمها للشعب الصحراوي. وبعد سماع النشيد الوطني الصحراوي وقف المشاركون دقيقة صمت ترحما على ضحايا الطائرة العسكرية الجزائرية التي تحطمت شهر أبريل الفارط ببوفاريك والتي كانت تضم على متنها جزائريين وصحراويين ليتم بعدها عرض فيلم وثائقي حول الوضعية الانسانية للشعب الصحراوي وانتهاكات حقوق الانسان بالأراضي المحتلة. وشهدت الجلسة الافتتاحية إلقاء الأمين العام للاتحاد العام لعمال اسبانيا, خوسيه ماريا الفاريس, لكلمة اكد فيها أن “اسبانيا جزء لا يتجزأ من الحل” داعيا حكومة بلاده إلى التخلي عن “الحياد السلبي” والاعتراف بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره كما تنص عليه الشرعية الدولية. من جهته دعا نائب رئيس بلدية مدريد ماريسيو فاليونتي الدولة الاسبانية إلى “الاعتراف بما تدين به تاريخيا وشرعيا تجاه الشعب الصحراويّ, مؤكدا على دعمه المستمر للشعب الصحراوي في كفاحه من اجل استقلاله. كما استغل ذات المسؤول الاسباني هذه المناسبة ليطالب باحترام قرارات محكمة العدل الاوروبية بخصوص عدم قابلية تطبيق أي اتفاق بين المغرب والاتحاد الاوروبي على اقليم الصحراء الغربية. وما دعا بالمناسبة إلى ضرورة تطبيق القانون الدولي بكل جوانبه, معبرا عن “دعمه التام للقضية الصحراوية”.

علاوة على ممثلي الحكومات التي تعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية سيشارك في التظاهرة كذلك نواب وطنيون ودوليون بالإضافة إلى منظمات سياسية ونقابية ومنظمات غير حكومية وشخصيات من المجال الثقافي من كل انحاء العالم. وستنعقد أشغال هذه الندوة أولا في جلسة علنية ثم على شكل ورشات قبل أن تتوج صباح يوم الأحد ببيان ختامي. و يتضمن جدول اعمال الندوة عدة مواضيع ستناقش من خلال ورشات و مجموعات عمل تتطرق خاصة إلى الوضع السياسي و حقوق الانسان و الموارد الطبيعية و بناء الدولة الصحراوية في المنفى حيث سيبرز المشاركون الجهود التاريخية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و لجبهة البوليساريو منذ سنة 1976. كما سيشارك في أشغال هذه الدورة الـ 43 لأوكوكو وفد عن المجلس الشعبي الوطني بقيادة رئيس لجنة الشؤون الخارجية و التعاون و الجالية بالمجلس الشعبي الوطني، أحمد سي عفيف. وسيحضر هذه الندوة كذلك وفد من اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي, بقيادة رئيسها سعيد عياشي بالإضافة إلى مناضلين من الحركة الجمعوية. وسيمثل الجزائر أيضا في هذا الموعد سفيرة الجزائر بإسبانيا, طاوس فروخي كضيفة شرف.

IMG_2234-1024x768IMG_2227-1024x768IMG_2230-1024x768

*

*

Top