راي صمود :  هل سيستوعب الراي العام المغربي  الدرس من  قرار اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار  .

الجمعية-العمومية-الامم-المتحدة

بالتاكيد تابع الراي العام المغربي اشغال اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار عبر  وسائل  اعلام نظام المخزن   المرئية و المسموعه  والمكتوبة و الالكترونية,  التي واكبت  اشغال الجلسات ونقلت بكثير من التفصيل و التحليل مداخلات الخونة والازلام وبائعي الذمم الذين رددوا كالببغاوات  ما لقن لهم  بالحرف  مما يدخل في اطار الاهداف التي رسمها نظام الاحتلال المغربي  وتكفل عمر هلال ممثل  المغرب  لدى الامم المتحدة  بالدفع بها نحو التجسيد .

كما  استمع  ايضا للكلمة  التي القاها عمر هلال  امام اللجنة الرابعة ,  والتي  بقدرما  ابانت عن تأصل   العداء  الذي يكنه  نظام الاحتلال  المغربي  للشعب الصحراوي,  بقدرما كشفت ايضا عن غياب الارادة السياسية لديه  للتعاطي مع المجتمع الدولي في اطار جهوده  الرامية الى ايجاد حل عادل ودائم لقضية الصحراء الغربية.

اهداف نظام الاحتلال المغربي التي  عكستها كلمة  عمر هلال الذي  اعتقد  انه استجمع  لها كل اسباب  النجاح تنحصر  في  :

اولا  : تغيير الطبيعة القانونية لقصية الصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار.

ثانيا  : اخراج  قضية الصحراء الغربية من اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار.

ثالثا : الطعن في تمثيلية جبهة البوليساريو للشعب الصحراوي.

فهل  تمكن عمر هلال بشكل ملموس من تحقيق تلك الاهداف؟

الاجابة   تضمنها  قرار اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار الذي  توج اشغالها يوم امس الاربعاء   والذي جاء فيه :

أن اللجنة جددت دعمها القوي لحق  الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال وفقا للمبادئ الواردة في ميثاق الأمم المتحدة وفي قرار الجمعية العامة 1514 (د-15) المؤرخ 14 ديسمبر 1960 المتضمن إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة.

أهابت بالمغرب وجبهة البوليساريو ودول المنطقة الى التعاون بشكل كامل مع الأمين العام ومبعوثه الشخصي بغية التوصل الى حل للقضية الصحراوية يكفل للشعب الصحراوي حق تقرير المصير.

رحبت بالجهود التي يبذلها الأمين العام ومبعوثه الشخصي بحثا عن حل لقضية الصحراء الغربية

دعت الطرفين  المغرب وجبهة البوليساريو  الى التعاون,  مع لجنة الصليب الأحمر الدولية، والتقيد بالتزاماتهما بموجب القانون الدولي الإنساني؛

طالبت اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة مواصلة النظر في الحالة في الصحراء الغربية وتقديم  تقرير عن ذلك إلى الجمعية العامة في دورتها الرابعة والسبعين.

دعت في الاخير الأمين العام للامم المتحدة الى اطلاع الدورة ال74 للجمعية العامة على اخر التطورات المتعلقة بالقضية الصحراوية وتنفيذ هذا القرار .

نستنتج مما سبق ان الاهداف التي رسمها الاحتلال المغربي لم تتحقق,  وبالتالي  يمكن القول  ان قرار اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار  جاء بغير ما تشتهيه سفن الملك, الذي وظف كل  الاوراق التي يملك , بل  الادهى والامر  هو ان مداخلات ممثلي الدول الاعضاء  من مختلف دول العالم, وبشكل خاص من افريقيا   التي  سوق المغرب  لرايه العام انه  كسب دعم غالبيتها لاحتلاله  للصحراء الغربية ,  اكدت   على طبيعة قضية الصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار , وساندت حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف  في تقرير والاستقلال , باستثناء  الغابون والسنغال.

مما يعني  ان نظام الاحتلال المغربي مني بهزيمة  في اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار  تنضاف الى هزائمه  السابقة في   الجمعية العامة للامم المتحدة وفي مجلس الامن الدولي و في محكمة العدل  الاوروبية  والاتحاد الاوروبي و الاتحاد الافريقي ..الخ .

هذه الهزيمة التي لا يمكن باي حال من الاحوال  نكرانها او اخفائها  والتي  اخرجت عمر هلال عن رشده  امس امام اللجنة الرابعة  لما  اتهمها صراحة  بالتزوير والانحياز,  بالتاكيد سيسوقها اعلام المخزن  على انها انتصار.

فصمته  المطبق بعد  مواكبته للجلسات  وتطبيله وتهليله لمداخلات الخونة وبائعي الذمم, لا يعبر عن صدمة القائمين عليه  من ماجورين , بقدرما هو  دليل على  انتظار  طبخة احفاد مسيلمة  الكذاب    بالمركز  المغربي  لما يسمى بالدراسات الاستراتيجية.

*

*

Top