قبل انتهاء العشرية الدولية ال3 للقضاء على الاستعمار,الوفود المشاركة في اللجنة ال4 تطالب بالاسراع بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

الجمعية-العمومية-الامم-المتحدة

شكل النقاش العام للجنة الرابعة للأمم المتحدة المكلفة بالسياسات الخاصة و تصفية الاستعمار التي انطلقت مساء امس الاثنين بنيويورك فرصة لعديد الوفود للتأكيد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وفي الوقت الذي توشك فيه العشرية الدولية الثالثة للقضاء على الاستعمار على نهايتها في سنتين, دعت معظم الوفود مرة اخرى الى انهاء الوضعيات الاستعمارية التي لازالت مستمرة على مستوى 17 اقليما مدرجا في جدول اعمال اللجنة.

في هذا الصدد اشار ممثل السلفادور روبن آرماندو أسكالانتي الذي تدخل باسم مجموعة بلدان امريكا اللاتينية و الكاريبي الى ان مسار تصفية الاستعمار يعتبر من التحديات الاكثر اهمية للأمم المتحدة, متأسفا لعدم استكمال مسار تصفية الاستعمار و دليل ذلك وجود 17 اقليما غير مستقل حتى الان. كما جدد ذات المتحدث دعم المجموعة التي يمثلها لجميع اللوائح التي صادقت عليها الجمعية العامة للأمم المتحدة و مجلس الامن الدولي التي تهدف الى التوصل الى حل سياسي دائم يفضي الى تقرير مصير الشعب الصحراوي.

من جانبه اكد ممثل الاوروغواي, لويس هوميرو بارموديز آلفاريز على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره, معربا عن امله في تنظيم استفتاء لتقرير المصير في هذا الاقليم و ذلك طبقا للقانون الدولي.

اما ممثل الاكوادور ماريو زامبرانو أورتيز الذي شارك في هذا النقاش فقد اعرب عن ارتياحه لبعث المفاوضات بين جبهة البوليساريو و المغرب مجددا التأكيد على حق الشعوب في تقرير مصيرها. و تابع قوله ان “الاستعمار الذي لا زال مستمرا على مستوى الاقاليم ال17 المحتلة يحول دون تطور الشعوب سيما في المجال الاقتصادي”.

في ذات السياق شبه جيري ماتيوز ماتيجالا ممثل جنوب افريقيا, الوضعية في الصحراء الغربية “بالشوكة المؤلمة في خاصرة افريقيا” متأسفا لبقاء 17 اقليما مستعمرا حتى الان في سنة 2018 حيث لازالت شعوبها تعاني من التنكر لحقها في تقرير المصير و ذلك انتهاك لحق انساني اساسي بمقتضى مواثيق الامم المتحدة”. كما تساءل “كم من الاطفال الصحراويين الذين سيكبرون في ظل تلك الظروف و يكافحون من اجل حقوقهم الاساسية”. ونوه في هذا الصدد بالأحكام التي اصدرتها محكمة العدل الاوروبية و المحكمة العليا الجنوب افريقية حيث اعترفتا بسيادة الصحراء الغربية كما ادان ممثل جنوب افريقيا الاستغلال غير المشروع للموارد الطبيعية للشعب الصحراوي.

من جانبه اعرب ممثل موزمبيق, أنطونيو غوماندي خلال النقاش عن اسفه للتقدم المحتشم المسجل فيما يخص مسألة الصحراء الغربية و الذي كان من شانه -كما قال- ان يسمح للشعب الصحراوي بممارسة حقه الثابت في تقرير المصير. اما مندوب ترينيتي و طوباغو, فلاديمير كورت سين بودو فقد ذكر خلال مداخلته باللائحة 1514 للجمعية العامة الاممية التي اقرت الحق الثابت لتقرير المصير و سمحت باستقلال عديد الاقاليم في افريقيا و الكاريبي و الهادئ. و في ظل هذه النجاحات المسجلة انتقد ذات المندوب الجمود الذي يوجد عليه حاليا مسار تصفية الاستعمار مؤكدا على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال. و لازال هناك في جدول اعمال اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار -كما اضاف- سبعة عشر اقليما غير مستقل و لم يتم احراز الا القليل من التقدم بخصوص الاعتراف بالشرعية السياسية لمساراتهم الاستقلالية.

*

*

Top