المغرب يلعب ورقة إيران للحصول على الدعم الأمريكي للقضية الصحراوية.

30877037338_b96d5ffaa2_z

يلعب المغرب ورقة إيران من أجل الحصول على دعم  الولايات المتحدة الامريكية بخصوص قضية الصحراء الغربية حسبما نشره الموقع  الامريكي “آل مونيتور” مشيرا إلى الانتهازية السياسية للرباط التي تحاول زعزعة الموقف الامريكي ازاء هذا الملف عن طريق اللوبي الاسرائيلي بواشنطن.

وجاء في مقال نشره ذات الموقع الامريكي يوم الثلاثاء غداة زيارة وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة إلى واشنطن أن “المغرب استغل الموقف العدائي  لإدارة ترامب تجاه إيران من اجل الدفاع عن مطالبه بخصوص اقليم الصحراء الغربية  المتنازع عليه”.

وأبرز كاتب المقال، برايانت هاريس أن المغرب يطمح من خلال اتهامه إيران بتسليح جبهة البوليساريو “إلى إقناع الولايات المتحدة الأمريكية بالتراجع عن  دعمها القديم لإجراء استفتاء الاستقلال بهذا الإقليم المحتل والغني بالثروات الطبيعية”.

ولتسليط الضوء على هذه الانتهازية السياسية التي أبانت عنها الرباط فقد ذكر  “آل مونيتور” بمزاعم رئيس الدبلوماسية المغربية بموقع اليمين المتطرف  +برايتبارت نيوزو+ حيث لم يخف إرادة المغرب في استغلال الأزمة بين طهران  وواشنطن”.

وأكد بوريطة لذات الموقع قائلا “نملك فرصة مع هذه الإدارة ويجب أن نحرك الامور إذ لدينا كذلك فرصة أخرى كون موقفها (الولايات المتحدة) واضح تجاه  إيران”.

وفي رده على هذه المزاعم الكاذبة صرح مولود سعيد، ممثل جبهة البوليساريو  بواشنطن، ل “آل مونيتور” أن المغرب “اختلق هذه الكذبة” من اجل الاستفادة من  انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي مع إيران وكذا من اجل إرضاء حلفائها السنيين.

وتابع المسؤول الصحراوي يقول “لقد حاولوا من قبل القول أننا شيوعيون ولكن الامر لم ينجح، ثم زعموا اننا ننتمي للقاعدة ولكن ذلك لم يجد نفعا”.

وأشار الموقع  الامريكي إلى أن أحدث تقرير حول مكافحة الإرهاب الصادر عن  كتابة الدولة وكذا تقرير الأمين العام للأمم المتحدة لم يشيرا إلى وجود روابط  بين جبهة البوليساريو وحزب الله إذ اتهم بوريطة باطلا الحزب الشيعي اللبناني  بتنصيبه لجنة دعم لجبهة البوليساريو.

=== اللجوء إلى اللوبي الاسرائيلي بواشنطن ===

وكشف “آل مونيتور” انه طلب ردا من كتابة الدولة حول هذه الاتهامات إلا انها  طلبت منه أن يطرح ذلك الحكومة المغربية التي اطلقت هذه الادعاءات.

وأبرز نفس الموقع الامريكي أن لجوء المغرب إلى وسائل إعلام أمريكية مناصرة  للوبي الاسرائيلي لليمين المتطرف والقريبة من الرئيس ترامب تشير إلى وجود  “استراتيجية متعمدة” للتأثير على الإدارة الحالية.

وقدم الموقع دليلا يدعم تأكيداته وهو الحوار الذي أدلى به بوريطة لموقع  بريبارت نيوز أجرته كارولين قليك وهي مستشارة سابقة للوزير الأول الإسرائيلي  بنيامين نتانياهو.

وحسب ذات المصدر فان كاتبة الافتتاحيات السابقة في “جيروسلام بوست”، الصحفية  كارولين قليك كانت قد التحقت بموقع ببريبارت نيوز في يناير الماضي. وتعتبر  الآن احد أهم الأذرع الاعلامية للمغرب بواشنطن.

وذكر موقع المونيتور أنه في مايو الماضي نشرت قليك مقالا يدعو الولايات  المتحدة الأمريكية الى “دعم المغرب ضد ايران” مدعية أن الملحق الثقافي بسفارة  ايران في الجزائر أمير موساوي ينشط لجلب دعم عسكري لجبهة البوليساريو”.

وفي حوار لها مع وزير الخارجية المغربي اشارت الصحفية الأمريكية الاسرائيلية  انها تحوز على وثيقة فيها تفاصيل الاتصالات المزعومة لجبهة البوليساريو مع حزب  الله في لبنان والجزائر والتي استلمتها من السلطات المغربية.

ولم تنشر الصحفية هذه الوثيقة وقالت سفارة المغرب بواشنطن أنها لم تكن تحوز على نسخة عندما تواصلت مع موقع المونيتور للتحقق من هذه الادعاءات بصورة  مستقلة.

واتضح الدور الفعال لللوبي المساند لإسرائيل جليا من خلال الدعم الذي قدمه  المدير العام السابق لوزارة الشؤون الخارجية الاسرائيلية والرئيس الحالي لمركز  القدس للشؤون العامة ضور قولد الذي ردد على نطاق واسع ادعاءات الرباط.

وفي الولايات المتحدة يأتي تقرب المغرب من وسائل الاعلام اليمين المتطرف في اطار اعادة هيكلة واسعة لشبكات ضغطها في واشنطن.

*

*

Top