رئاسية مجلس الأمن:غوتيريس سيقدم يوم 28 سبتمبر الجاري تقريرا حول الوضع في الصحراء الغربية

UN-WESTERNSAHARA

كشفت الرئاسة الأمريكية لمجلس الأمن الدولي أن الأمين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس” سيسلم يوم 28 سبتمبر الجاري تقريره حول الصحراء الغربية لمجلس الأمن لمناقشته.

وحرصت الولايات المتحدة على ان يقدم التقرير خلال فترة رئاستها لمجلس الأمن من اجل إعطاء زخم إضافي لمناقشة القضايا الرئيسية المتعلقة أساسا بإطلاق المسار التفاوضي بين المغرب وجبهة البوليساريو في وقته المحدد، و الميكانيزمات الكفيلة بتطوير أداء بعثة المينورسو وضمان القيام بمهمتها التي حددها مجلس الأمن الدولي بوضوح سنة 1991.

وفي هذا الصدد من المقرر ان  يناقش مجلس الأمن الدولي  نتائج الاستعراض المستقل الذي أعده فريق أممي حول بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية.

وتتضمن المراجعة المستقلة والشاملة لعمل المينورسو منذ تأسيسها سنة 1991، توصيات واستنتاجات ستساهم الى جانب المقترحات التي سيقدمها المبعوث الشخصي للامين العام الى الصحراء الغربية ” هورست كوهلر” في النقاش الذي سيجري حول تجديد عهدة المينورسو نهاية أكتوبر .

وتأتي المراجعة التي تقدم بناء على طلب من الولايات المتحدة الأمريكية بعد تراجع خطير لدور المينورسو وعجزها عن ممارسة مهامها التي تأسست من اجلها وفي مقدمتها تنظيم استفتاء لتقرير المصير بالصحراء الغربية.

وتريد الولايات المتحدة بعث الروح من جديد في مهمة المينورسو وضمان ان لا تتحول مع مرور الوقت الى أداة لاستمرار الوضع القائم غير المقبول، وهي إشارة قوية توجه إلى النظام المغربي ، الذي استغل خلال السنوات الماضية تساهل مجلس الأمن للعبث بالمهمة الأممية ومنعها من القيام بدورها.

وتحرص الولايات المتحدة حاليا على متابعة الجهود التي تبذل سواء على مستوى تقوية بعثة المينورسو وتمكينها من دورها الحقيقي او على المستوى السياسي بتسريع الجهود لإطلاق مفاوضات حقيقية حول الصحراء الغربية قبل شهر أكتوبر المقبل.

واستقبل المبعوث الشخصي للامين العام السيد “هورست كوهلر” من طرف مسؤوليين كبار بالبيت الأبيض حيث قدم  تقييما للجهود الراهنة  والأسباب التي تحول دون إطلاق المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو التي طالب بها القرار الأخير لمجلس الامن الدولي شهر ابريل الماضي .

وحذرت الإدارة الأمريكية ان المهلة التي أعطى مجلس الأمن لاستئناف المفاوضات وتحقيق تقدم ستكون اختبارا للنوايا ، اذ أن الفشل سيدفع مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته كاملة.

UN-WESTERNSAHARA

 

 

*

*

Top