محمد سيداتي يصف التعديلات المقترحة على البروتكولين 4 و 1 من اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي و المغرب بالعمل البالغ الخطورة.

955daaff8b04b70b07c114d80ff897bb_M

ندد الوزير المنتدب المكلف بأوروبا  الاخ محمد سيداتي يوم امس الاثنين بشدة لمصادقة المفوضية الأوروبية على الاتفاق المبرم  بين الاتحاد الأوروبي و المغرب في شكل تبادل للرسائل حول تعديل البروتوكولين 1  و 4 من اتفاق الشراكة الذي يربطهما ليشمل الصحراء الغربية.

و صرح  الدبلوماسي الصحراوي لوكالة الانباء الجزائرية  أن جبهة البوليساريو تسجل و تدين بشدة هذا العمل  الذي أقدمت عليه المفوضية الأوروبية مشيرا الى أنه عمل بالغ الخطورة من  اللصوصية على المستوى الأوروبي.

كما ذكر بأنه طبقا للحق في تقرير المصير فان الصحراء الغربية تتمتع بوضع  منفصل و مختلف عن المغرب و انه لا يمكن القيام بأي نشاط اقتصادي في هذا  الإقليم بدون موافقة الشعب الصحراوي،  مضيفا أن تعديل اتفاق الشراكة بين الاتحاد  الأوروبي و المغرب ليشمل بشكل متعمد و واضح الصحراء الغربية يقوض جهود  المجتمع الدولي من أجل تسوية النزاع.

و يرى الوزير الصحراوي أن مصادقة المفوضية الأوروبية على الاتفاق هو بمثابة   إرادة واضحة لوأد جهود كوهلر  المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة  للصحراء الغربية متأسفا للمقاربة التي تبناها الاتحاد الأوروبي الذي عوض  المشاركة في تسوية النزاع نراه يشجع و يدعم تعنت المعتدي المغربي.

و تابع قوله أن المصادقة على مثل هذا الاتفاق قد يضر بمصداقية الاتحاد  الأوروبي و مؤسساته و يشكل إهانة للعدالة الأوروبية التي اصدرت في ديسمبر  2016 و فبراير 2018 قرارات واضحة و لا لبس فيها حول الصحراء الغربية.

و كان الجهاز التنفيذي الأوروبي قد أكد في بيان نشر على اثر اجتماع المفوضين  انه صادق على اقتراحين يتعلقان بالاتفاق في شكل تبادل للرسائل بين الاتحاد  الأوروبي و المغرب. و ادخل الاقتراح تعديلات على البروتكولين 4 و 1 من اتفاق الشراكة بين الاتحاد  الأوروبي و المغرب و يتضمن منح تفضيلات لمنتجات الصحراء الغربية.

و أكدت مصالح المفوضية الأوروبية و المصلحة الأوروبية للعمل الخارجي في هذا الاقتراح أنهما قاما بمشاورات واسعة مع سكان الصحراء الغربية.

كما أكدا أن المشاورات قد أظهرت موافقة غالبية الآراء على تعديل اتفاق تحرير التجارة من اجل توسيع التفصيلات التعريفية لتشمل منتجات الصحراء الغربية.

وفي هذا الصدد أكد  محمد سيداتي أن الأمر ليس إلا محظ افتراء حيث قدم تكذيبا  قاطعا على ادعاءات المفوضية الأوروبية.

و أضاف أن المفوضية الأوروبية تقوم بالاستخفاف و المناورات و تشويه  الحقائق، مشيرا  الى أن المفوضية الأوروبية لم تحصل على موافقة الشعب الصحراوي من خلال  ممثله الشرعي جبهة البوليساريو كما لم تستشر منظمات المجتمع المدني الصحراوي.

كما ذكر بان 89 جمعية تمثل المجتمع المدني الصحراوي قد رفضت المشاركة في مسار  المشاورات موجهين المفوضية نحو الممثل الشرعي للصحراء الغربية إلا وهي جبهة  البوليساريو.

*

*

Top