لوموند الفرنسية نقلا عن سفير عربي, المغرب مستعد لفعل أي شیئ من أجل التھرّب من العودة إلى طاولة المفاوضات مع الصحراويین.

le-mond-diplomatique

قال سفیر عربي في حديث لصحیفة “لوموند” الفرنسیة إن الاتھامات المغربیة بخصوص العلاقة المفترضة بین جبھة البولیزاريو وإيران ، مجرد افتراء من الجانب المغربي ، الذي يمكنه أن يفعل أي شیئ للتھرّب من استئناف مسار المفاوضات مع الصحراويین.
وفي مقال تحلیلي نشرته الصحیفة الفرنسیة ، الیوم الخمیس ، بعنوان “لماذا قطع المغرب علاقاته مع إيران؟” ، اعتبر سفیر عربي ، لم يكشف عن ھويته ، أن المغرب الذي سبق وأن اتھم البولیساريو بنسج علاقات مع تنظیم القاعدة الإرھابي قبل سنوات ّ ، مستعد لفعل أي شیئ من أجل التھرّب من العودة
إلى طاولة المفاوضات مع الصحراويین ، مضیفا بأن أزمة العلاقات بین الرباط وطھران ستسمح للمغرب بالتقرّب أكثر من دول الخلیج على غرار السعودية والإمارات بالإضافة إلى الولايات المتحدة.
وھو ما ذھب إلیه أيضا دبلوماسي غربي في مبنى ھیئة الأمم المتحدة ، والذي رجح أن تصبّ الإجراءات المغربیة تجاه إيران ، في سیاق تحسن علاقاتھا مع واشنطن بعد الموقف الذي أظھرته ھذه الأخیرة تجاه قضیة الصحراء الغربیة.
وكانت الولايات المتحدة قد أجلت تصويتا في مجلس الأمن الدولي ، شھر أفريل الماضي ، حول مشروع قرار للتحضیر لمحادثات بشأن الصحراء الغربیة، مبررة ذلك بإعطاء المزيد من الوقت للمفاوضات بین الطرفین .
ومطلع شھر ماي الجاري ، أعلنت المملكة المغربیة، قطع علاقاتھا مع إيران بدعوى مساھمتھا في دعم جبھة البولیزاريو بوساطة من الجزائر ، وھو ما نفته الجزائر وطھران بشكل قاطع.

*

*

Top