بالفيديو فضيحة جديدة: المغرب كان سببًا في انتصار “إسرائيل” في حرب 1967

72

كشفت مصادر إسرائيلية مؤخرا معلومات خطيرة حول تورط ملك المغرب الحسن الثاني، في مخطط لهزيمة الجيوش العربية سنة 1967.
ونقلت صحيفة قدس الإخبارية عن المصدر الإسرائيلي ان الحسن الثاني كان من أشد المتعاونين مع “إسرائيل” حيث قدّم تسجيلات لأخطر قمة عربية إبان حرب الأيام الستة 1967.
وذكرت قناة 24 الإسرائيلية، في تقريرٍ لها، أن ملك المغرب ساهم في انتصار “إسرائيل” في حرب الأيام الستة، عقب تقديمه تسجيلات كاملة للقمة العربية، مضيفة “لولا مساعدة المغرب لم تكن إسرائيل لتنتصر أبدًا.”
وأوضحت القناة، أنه وقبل عامين من الحرب، اجتمع كل زعماء الدول العربية في المغرب بالدار البيضاء ، لإطلاق ثالث أكبر قمة للجامعة العربية، وبالطبع “الموساد” لم يكن متواجدًا خلال القمة، لكنهم كانوا هناك وقاموا بجمع كل المعلومات المصيرية.
وأشار التقرير إلى أن “الموساد” كان يحضّر لتسجيل القمة قبل انطلاق المؤتمر، فقبل انعقادها سافر فريقان من الشينباد والموساد وأسموا العملية “سيبوريم” أي العصافير، واستقروا في الطابق الأخير من الفندق الفخم في الدار البيضاء، وهو مكان اجتماع القادة العرب في القمة العربية، لكن الحسن الثاني ارتبك وطلب من العملاء الإسرائيليين أن يغادروا الفندق”
وأكدت القناة أن الحسن الثاني قدّم لمخابرات الاحتلال التسجيل الكامل في نهاية القمة، مؤكدة أنّه سجّل كل شيء سرّي وهو لا يثق في مدعويي القمة العربية
وأوضحت أن التسجيلات كانت تؤكد أنه سيتم توحيد قوة عسكرية عربية لضرب “إسرائيل”، وكان يبدو على الصفوف العربية الانقسام واضحًا في التسجيلات وهذه هي النقطة الحاسمة، كما ظهر جليا ضعفها في هذه القمة، وعدم استعدادهم لخوض حرب ضد “إسرائيل”.

*

*

Top