في ختام القمة ال 30 موسى فكي يصدم المغرب بهذا الاعلان .

25072521647_99a6e86605_o

اختتمت القمة الأفريقية الـ30 أعمالها، يوم امس الاثنين، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا بحضور أكثر من 40 زعيما من القارة السمراء، من بينهم الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي باعتماد جميع المقررات المقدّمة إليها .
وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، التشادي موسى فكي، في جلسة الختام، إنّ “القمة اعتمدت جميع المقررات التي قدمت إليها، وعلى رأسها قضية الصحراء الغربية” وانه سيتم “مواصلة العمل مع الأطراف الأممية والقارية, بغية حلها” .
وأضاف أنه في يوليو (تموز) الماضي تم اعتماد القرار رقم 653. وطلب فيه من رئيس المفوضية الأفريقية ورئيس الاتحاد الأفريقي أن يعملوا مع الأطراف المعنية بالنزاع والأمم المتحدة والقيادة الأفريقية على الدفع بعملية إيجاد حل لقضية الصحراء الغربية, وأشار إلى أن القمة المقبلة للاتحاد الأفريقي في نواكشوط شهر يوليو المقبل ستنظر في الموضوع.
و صادقت قمة رؤساء الدول والحكومات الافارقة في ختام اشغال القمة الثلاثون للاتحاد الافريقي المنعقدة في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا يومي 28 و 29 يناير 2018 تحت شعار “الانتصار في مكافحة الفساد مسار مستدام لتحويل افريقيا”. على بيانها الختامي المتضمن لعديد القرارات ومنها الفقرة 15 الخاصة بالصحراء الغربية :
في الفقرة 15 التي خصصت للصحراء الغربية اكد رؤساء الدول والحكومات الافارقة على دعم الاتحاد الافريقي لمواصلة المسار التفاوضي بين المغرب والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, من اجل التوصل الى حل دائم انطلاقا من نص وروح قرارات الامم المتحدة والاتحاد الافريقي, وقرارات الامم المتحدة ذات الصلة.
كما جددت القمة دعوتها للدولتين بالدخول في محادثات مباشرة وجادة, دون شروط مسبقة التي دعى اليها الاتحاد الافريقي والامم المتحدة, من اجل تنظيم استفتاء حر وعادل يمكن شعب الصحراء الغربية من ممارسة حقه في تقرير المصير.
واعربت القمة عن استعداد الاتحاد الافريقي لتفعيل لجنة الرؤساء والحكومات حول الصحراء الغربية متى دعت الضرورة وتطلب الامر ذلك.
كما دعت القمة طرفي النزاع الى التعاون التام مع الممثل السامي للاتحاد الافريقي بالصحراء الغربية, الرئيس الموزنبيقي السابق السيد جواكيم تشيصانو, وكذا المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد هورست كوهلر .
وطالبت القمة من المغرب,كعضو بالاتحاد الافريقي, بالسماح لمراقبي الاتحاد الافريقي بالعودة الى عملهم بمدينة العيون من الصحراء الغربية, والسماح ايضا بالمتابعة المستقلة لاوضاع حقوق الانسان بالاقليم .
كما جددت القمة التاكيد على دعواتها السابقة, واساسا قرارها الذي صادقت عليه القمة 24 العادية للاتحاد الافريقي, المنعقدة بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا يومي 30و31 يناير 2015 , الذي دعت من خلاله منتدى كرانس مونتانا, الذي تنظمه منظمة مقرها باسويسرا الى وقف تنظيم منتدياتها بمدينة الداخلة بالصحراء الغربية, مجددة الدعوة الى كافة الدول الاعضاء ومنظمات المجتمع المدني وقطاعات اخرى معنية بمقاطعة المنتدى في طبعته المقبلة المنتظر تنظيمها الايام من 15 الى 20 مارس 2018 .

*

*

Top