راي صمود : ملك المغرب يريد الحفاظ على وضعية الانسداد الحالية تحت مظلة الامم المتحدة !! .

m666

في خطابه مساء اليوم بمناسبة الذكرى ال42 لما يسمى بالمسيرة الخضراء, ادعى محمد السادس ان الدعوة التي اطلقها جده محمد الخامس من محاميد الغزلان قبل ستين سنة, تشكل بالنسبة له مرجعية تاريخية لتبرير احتلاله للصحراء الغربية, مذكرا بانها اوحت لوالده الحسن الثاني بفكرة ما يسمى بالمسيرة الخضراء, ونسي انها اوحت له ايضا قبل ذلك التاريخ برفض الاعتراف باسقلال موريتانيا التي حصلت على استقلالها سنة 1960, و بمحاولة السطو على التراب الجزائري سنة 1963 .
لقد كشفت وثائق وزارة الخارجية الامريكية التي ازيل عنها طابع السرية مؤخرا , دوافع غزو الحسن الثاني للصحراء الغربية بعد الانقلابين العسكريين الذين كادا ان يطيحا بعرشه, واستعماله لما يسمى بالمسيرة الخضراء كورقة ضغط لاحراج الاستعمار الاسباني, بعد ان ادرك ان حكم محكمة العدل الدولية الذي حشد له كل ما يملك من وثائق, من ارشيف مملكته و من الارشيف الفرنسي, لن يكون في صالحه .
ومما يثير الانتباه هو ان مقدمة خطاب الملك تعطي انطباع بتوجه جديد نحو التصعيد العسكري تحديدا , من خلال التاكيد على تمسك المغرب باحتلاله للصحراء الغربية مهما كلفه ذلك من تضحيات, بل واستعداده لتحرير سكان المخيمات وضم المناطق المحررة بالقوة, الا انه سرعان ما يتراجع معلنا ان المغرب ” يظل ملتزما بالانخراط في الدينامية الحالية، التي أرادها معالي السيد Antonio Guterres الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، وبالتعاون مع مبعوثه الشخصي، في إطار احترام المبادئ والمرجعيات الثابتة، التي يرتكز عليها الموقف المغربي”.
وب “التزامه التام بالمرجعيات التي يتبناها مجلس الامن الدولي لمعالجة هذا النزاع المفتعل باعتباره الهيئة الدولية الوحيدة المكلفة برعاية مسار التسوية”.
تجاهل الخطاب للمفاوضات وترحيبه بما اسماه بالدينامية الحالية, يكشف سعي ملك المغرب لمهادنة الوافدين الجدد على الامم المتحدة, والماسكين بملف الصحراء الغربية, رغبة منه في الحفاظ على الوضع القائم .
ويبقى ترديده لاسطوانة تشبثه بالحكم الذاتي كاساس لاي حل تارة , و محاولة اقحام دول الجوار وخصوصا الجزائر تارة اخرى , ورفضه لاي تدخل او مقترح من جهة خارج اطار مجلس الامن حيث يوجد الفيتو الفرنسي , مجرد محاولات لتعطيل مساعي الامم المتحدة, والحفاظ على وضعية الانسداد الحالية تحت مظلتها باي ثمن.

*

*

Top