راي صمود : هل نجحت ضغوط المغرب في ا بعاد السيدة كيم بولدوك من منصبها كممثلة خاصة للامين العام , ورئيسة لبعثة الامم المتحدة للاستفتاء بالصحراء الغربية ؟

720439

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يوم الخميس الماضي عن تعيين الكندية كيم بولدوك ممثلته الخاصة, ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية, نائبا للممثل الخاص لدى بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية , خلفا للسيد مامادو ديالو من غينيا, .بالاضافة الى تكليفها بمهام كمنسقة مقيمة للأمم المتحدة, ومنسقة للشؤون الإنسانية, والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي..
ومنذ تعيينها من طرف الامين العام للامم المتحدة السابق بان كيمون ممثلة خاصة ورئيسة لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية شهر ماي 2014 , واجهت السيدة بولدوك معارضة قوية من المغرب, حيث امتنع عن استقبالها بذريعة عدم استشارته خلال تعيينها.
و لم تتمكن المبعوثة الخاصة للسيد بان كيمون من مباشرة عملها الا بعد تعيينها باكثر من ستة اشهر, لتبدأ مع الادارة المغربية المحتلة , مسلسل جديد من العراقيل و التسويف والمماطلات افضى في الاخير الى تعطيل كلي لعمل البعثة بالعيون المحتلة بعد طرد مكونها المدني .
تغيير السيدة بولدوك المفاجئ قد يفسر على انه استجابة لضغوط المغرب, الذي رفض منذ البداية التعامل معها, وبالتالي فرض تغييرها كما حدث مع السيد كريستوفور روس, واذا كنا متفائلين اكثر من اللازم نقول ان انطونيو غوتيريس يريد ازالة الذرائع والمبررات التي يعتمدها المغرب لتبرير مراوغاته وتماطله ورفضه الدخول في مفاوضات مباشرة ودون شروط مسبقة مع جبهة البوليساريو, للبحث عن حل متفق عليه يفضي الى تقرير مصير شعب الصحراء الغربية,
والنترك للايام القليلة المقبلة ترجيح احدى الخيارين !!.

*

*

Top