إصدار كتاب “رحل يستقرون” حول الشعر الصحراوي بالعاصمة البريطانية “لندن”.

11011565_350541965140369_8183940228656361816_n

أعلنت دار  “انفلوكس بريس”  البريطانية في حفل أقيم بالعاصمة “لندن”, عن إصدار كتاب “رحل يستقرون”, لكاتبه الشاعر البريطاني “سام بيركسون”, والكاتب الصحراوي “محمد سليمان”، وحضر حفل الإعلان عدد غفير من المهتمين ومناصري القضية الصحراوية.

وبدأ الشاعر البريطاني بإلقاء قصائد مترجمة إلى الإنجليزية لكبار الشعراء الصحراويين المعاصرين مثل قصيدة “ادريميزة” للشاعر “بيبوه الحاج” , وقصيدة “التشواش” للشاعر “بادي محمد” وقصيدة “اكديم ايزيك” للشاعر “الحسين مولود”, كما ألقى قصائد كتبها هو نفسه أثناء تواجده بين ظهران الشعب الصحراوي.
وقد تفاعل الجمهور الحاضر بشكل مؤثر مع القصائد, ومع المداخلات التي جاءت ضمن الحفل, حيث انعكس ذلك في النقاش الكبير الذي أثاره الحضور بشكل مستمر, طيلة زمن  الحفل الذي امتد لمدة اربع ساعات.
وتم عرض مقطع من فيلم “ثقافة المقاومة” , الذي يتحدث عن المقاومة السلمية للصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية, التي تجابه بوحشية وهمجية من قبل قوات الاحتلال المغربي.
وحضر الحفل عن الجانب الصحراوي الأخ محمد لمام محمد عالي ممثل جبهة البوليساريو في بريطانيا, الذي أشاد في مداخلة له بالكتاب الذي يشكل إضافة نوعية في توثيق كفاح الشعب الصحراوي من جانبه الثقافي.
وتدخل الناشطين “بيكي دانلي” و “ديفيس سوثارد” من جمعية “أوليف برنش” , اللذين تحدثا عن تجربتهم خلال السنوات الأخيرة في مجال المسرح, من اجل التخفيف من معاناة اللاجئين الصحراويين, كما اغتنما الفرصة للحديث عن الكتاب الذي أصدرته جمعية “أوليف برانش” ,  “غصن الزيتون” للفنون في شهر نوفمبر 2014, تحت عنوان “الروح الصحراوية، شعب، حكم وقصائد صحراوية” يتناول الثقافة الصحراوية.
كما حضره الناشط الصحراوي الشاب “إبراهيم بهية”, من مخيمات اللاجئين من مجموعة صحراوي “فويس للتصوير”, وتحدث خلال كلمته عن الشباب الصحراوي والظروف التي يعيشها, ووضع الجمهور في صورة الإحباط الذي يعانيه الشباب منذ 24 سنة, خاصة بعد رفض مجلس الامن الدولي المتكرر لتوسع صلاحيات المينورسو, في ظل عدم احراز أي تقدم نحو الحل.
وقام السيد “جون هيلاري” رئيس منظمة “وار اون وانت” بمداخلة هامة حول الصحراء الغربية, والظروف التي يعيشها النشطاء الصحراويون في المناطق المحتلة, بما أنه كان عضو أول بعثة تقصي حقائق بريطانية تزور المناطق المحتلة.
وفتح المجال لأسئلة الحاضرين الذي أبدوا اهتماما وتفاعلا كبيرين مع الموضوع, وأكد العديد منهم على أهمية هذه المبادرات في التحسيس بالقضية الصحراوية, والثقافة الصحراوية المتميزة.
وللتذكير يتكون الكتاب من حوالي 224 صفحة, ويتضمن قصائد حسانية مترجمة الى الانجليزية لكبار الشعراء الصحراويين, منهم الشاعر “بيبوه ولد الحاج” والشاعر “بادي” والشاعرة  “الخضرة”, ويهدف هذا العمل الأدبي إلى إيصال وضعية وثقافة اللاجئين الصحراويين إلى الجمهور الناطق بالإنجليزية, ويعتبر كتاب “رحل يستقرون” عمل أدبي غير مسبوق, حيث لأول مرة يتم ترجمة مجموعة من القصائد الحسانية الصحراوية إلى اللغة الإنجليزية.
ويحتوي الكتاب كذلك على مقال كتبه بالاشتراك أكادميان من الولايات المتحدة الأمريكية هما السيد “جاكوب موندي” و”وستيفن زونس” , يوضحان فيه تاريخ إقليم الصحراء الغربية, ومقدمة كتبها الموظف السامي بوزارة الخارجية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والكاتب الصحراوي “مصطفى الكتاب”, يتناول فيها تاريخ الشعر الحساني الصحراوي.
وقد تمت ترجمة مجموعة القصائد الحسانية إلى الإنجليزية, من قبل الشاعر البريطاني المشهور “سام بيركسون “بمساعدة المترجم الصحراوي “محمد سليمان لبات”.

*

*

Top