البوليساريو ترحب بدعوة الامين العام للامم المتحدة, وتذكر بان يوم وقف إطلاق النار لم تكن هناك طرق ولا حركة تجارية بين جدار الاحتلال المغربي والحدود مع موريتانيا,

08_amana_05

أعلنت جبهة البوليساريو عن مشاطرتها الأمين العام الأممي السيد انطونيو غوتيريس قلقه ودعوته الى احترام روح ونص اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع “جبهة البوليساريو والمملكة المغربية ” سنة 1991 تحت رعاية الأمم المتحدة.
وأضافت جبهة البوليساريو في بيان لها ” أنها تشاطر الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس حول الوضع الراهن في منطقة الكركرات, وتدعم دعوته الى احترام روح ونص اتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 كجزء من خطة التسوية الأممية التي تشرف عليها الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية و التي تدعو الى تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية”.
ومع ذلك تود جبهة البوليساريو – يضيف البيان – التأكيد أن الوضع في منطقة الكركرات ليست حالة معزولة, وبالتالي يجب الأخذ بعين الاعتبار وضعية مسلسل تصفية الاستعمار بكامله بالطريقة التي تسمح بتجاوز الوضعية الحالية ، مذكرة بأن الوضع بالكركرات يوم وقف إطلاق النار لم تكن هناك طرق ولا حركة تجارية بين جدار الاحتلال المغربي والحدود مع موريتانيا، ووجود هذا النوع من الاتجار اليوم هو انتهاك لوضع الإقليم ووقف إطلاق النار .
كما يعتبر البيان، قرار المغرب اليوم إبعاد قواته مئات من الأمتار، قرب منطقة الكركرات، هو ذر الرماد في الأعين وازدراء للقانون الدولي الذي ظل المغرب يرفضه لما يقارب من ثلاثة عقود، وعدم السماح بتطبيق قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة بشأن الصحراء الغربية.
” ويبقى من مسؤولية المغرب وحده الوضعية وكل ما ينجر عنها ، بسبب منعه تنفيذ خطة التسوية، ورفضه التفاوض، مما يعيق جهود المبعوث الشخصي، والطرد على هواه للمكون الإداري والمدني للمينورسو و ينتهك دون عقاب حقوق الإنسان وينهب الموارد الطبيعية للإقليم.” يقول البيان .
وأكد البيان أن جبهة البوليساريو تجدد مساندتها لجهود الأمين العام الأممي ومبعوثه الشخصي من اجل تطبيق قرارات الأمم المتحدة القاضية الى احترام حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال .

*

*

Top